أخبار عاجلة
"التعليم" تصدر قراراً بتعيين 517 معلمة بديلة -
أبا الخيل: تنسيق للوصول إلى معذب طفله الرضيع -

أغسطس أسود 2004.. كيف فجر الإرهابيون طائرتي ركاب في وقت واحد

 قتل جميع الركاب وأفراد الطاقم وهم 90 شخصا. وتتحدث وكالة "سبوتنيك" في هذه المادة حول كيف تمكن الانتحاريون من إحضار المتفجرات على متن الطائرة وحول الاستنتاجات التي تم التوصل إليها بعد المأساة.

الهجوم الإرهابي:

أقلعت الطائرات بفارق 30 دقيقة واختفت من الرادار في حوالي الساعة الحادية عشرة مساءً. أولاً ، اختفت طائرة توبوليف 154 التابعة لشركة "سيبير"، التي كانت متجهة من موسكو إلى سوتشي، وبعد ثوانٍ قليلة، اختفت الطائرة توبوليف 134، المملوكة لشركة فولغا-أفيآكسبريس الجوية، وكانت متوجهة إلى فولغوغراد. كانت الطائرة الأولى على ارتفاع اثني عشر ألف متر، والثانية - أكثر بقليل من ثمانية.

سرعان ما عرف أن هناك حالة طوارئ حدثت مع هذه الطائرات: أعطت إحدى الطائرات إشارة SOS إلى الأرض. وذهب رجال الإنقاذ وممثلي وكالات إنفاذ القانون إلى مكان السقوط المتوقع.

موقع سقوط طائرة تو-154

POOL

موقع سقوط طائرة تو-154

تم العثور على حطام توبوليف 154 وجثث الموتى، التي كانت مبعثرة داخل دائرة نصف قطرها عدة كيلومترات، في مقاطعة روستوف بالقرب من قرية غلوبوكي. وفقًا للخبراء، يدل تشتت الأجزاء إلى أن الطائرة انفجرت في الهواء إلى أجزاء، وليس عندما سقطت على الأرض. أودت هذه الكارثة بحياة 46 شخصًا – كل من كان على متنها.

تم العثور على شظايا الطائرة المفقودة الثانية، وكذلك الركاب القتلى وأفراد الطاقم في مقاطعة تولا. وأودت الكارثة الثانية بحياة 44 شخصًا.

ووضع الخبراء عدة احتمالات: خطأ الطيارين، عطل في الطائرة، الطقس السيء، وكذلك الهجوم الإرهابي. وأكدت كلا الشركتان أنه لا يوجد أي أعطال في الطائرتين، وأن الطيارين عندهم خبرة كبيرة. واحتمال أن طاقم كلا الطائرتين قاموا بخطأ ما في آن واحد، كان ضئيل جدا. بالإضافة إلى أن الطائرتين قد وصلتا إلى الارتفاع المطلوب، وهذا يقلل بشكل كبير من خطر وقوع كارثة.

في النهاية، استقر المحققون على الاحتمال الأخير وأكثرهم إثارة للخوف - هجوم انتحاريين. في ذلك الوقت، كانت الهجمات الإرهابية الضخمة تهز البلاد هزت واحدة تلو الأخرى: انفجارات المنازل ومراكز التسوق والمحطات ومعابر المترو. وكانت أكثر الحوادث دموية هي احتجاز الرهائن في مركز المسرح في دوبروفكا، حيث قتل 130 شخصًا، من بينهم 10 أطفال، وفقًا للأرقام الرسمية.

وأعلن شامل باساييف مسؤوليته عن ما حدث للطائرات.

احتجاز الرهائن في مركز المسرح في دوبروفكا

© Sputnik . Dmitry Korobeinikov

احتجاز الرهائن في مركز المسرح في دوبروفكا

خمسة آلاف روبل:

تم البحث عن العملاء ومنظمي الهجمات الإرهابية على الطائرات من قبل موظفي المخابرات الروسية ووزارة الداخلية ومكتب المدعي العام. وحددوا هويات جميع الركاب وخلصوا إلى أن الركاب أمينة ناغاييف وساتسيت جيبيرخانوفا فجرتا الطائرة، اللتين وصلتا إلى موسكو من ماخاتشكالا. في المطار، لاحظهم على الفور ضباط إنفاذ القانون المناوبين في ذلك اليوم في محطة الرحلات الداخلية.

وقال فلاديمير أوستينوف، الذي شغل منصب المدعي العام: "أخذ ضباط في القسم جوازات سفر الفتيات لفحص الأغراض وفحص احتمال وجود مواد لتنفيذ التفجير معهما وسلّموا المعتقلتين إلى ضابط مكافحة ميخائيل أرتامونوف لتفتيشهم. ومع ذلك، فقد أطلق الضابط سراحهما من دون أي تحقيق أو تفتيش".

ثم، باستخدام خدمات الموزع أرمين أروتينيانين، قام الإرهابيون بشراء تذاكر لرحلات إلى سوتشي وفولغوغراد. "علاوة على ذلك، كانت التذكرة إلى سوتشي في الخامس والعشرين، فتحدث أروتينيانين إلى ممثل شركة "سيبير" للخطوط الجوية نيكولاي كورينكوف، الذي شملت مهامه مراقبة تسجيل الركاب وصعودهم إلى الطائرة، فسمح الممثل لجيبيرخانوفا بالصعود".

وتلقى أرمين 5000 روبل من الإرهابيين وسلم منها 1000 إلى كورينكوف كمكافأة على الخدمة المقدمة.

العامل البشري:

وفقًا للمحققين، قام الإرهابيون بتجهيز القنابل على متن الطائرة - في دورات المياه. بلغت قوة الأجهزة المتفجرة عدة مئات من الغرامات من مادة تي إن تي.

في عام 2007، حكمت المحكمة على كورينكوف وأروتينيانين بالسجن لمدة سنة ونصف. تلقى أرتامونوف عقوبة أشد: ست سنوات في السجن. وفقًا للمدعي العام أوستينوف، ضيع ضابط الشرطة الفرصة لمنع هجوم إرهابي بسبب إهماله.

وقال موظف بالنيابة في وحدة أمن النقل بمركز موسكو للطيران لوكالة "سبوتنيك": "في رأيي، لعب العامل البشري دورًا حاسمًا، أي الفشل في أداء واجباته الرسمية، أي تخريب ضخم يحتاج لتجهيز جاد. لم يذهب الإرهابيون إلى هناك دون استعداد، درسوا بعناية عمل مطارات العاصمة، ووفقًا لمعلوماتنا، فقد درسوا العديد من الموانئ الجوية كنقطة انطلاق. وفي النهاية اختاروا دوموديدوفو".

بعد الحادث، تم تشديد إجراءات الفحص في المطار بشكل كبير. ومع ذلك، هذا لم ينقذ من هجوم إرهابي جديد وقع في نفس المطار دوموديدوفو في عام 2011. حينها مات 37 شخصًا، وأصيب حوالي مئتي شخص.

ومع ذلك، وفقا للخبير، ضمان أمن الطيران 100% غير واقعي. يمكن فقط تقليل المخاطر.

بعد ثلاث سنوات من المأساة، تم افتتاح نصب تذكاري مخصص لضحايا الكارثة في موقع تحطم الطائرة توبوليف 154 - في قرية غلوبوكي. وفي بارناول، أقيمت مسلة لذكرى أربعة من مضيفي الطيران الذين لقوا حتفهم أثناء الهجوم.

المصدر : sputniknews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التحالف العربي يعلن عملية ضد هدف عسكري لـ"أنصار الله" في محافظة ذمار