قالت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إنها تشعر بقلق عميق بشأن تقارير تشير لمقتل 11 مدنيا في عملية لقوات الأمن الأفغانية بإقليم في شرق البلاد قرب الحدود مع باكستان.

وتزايد سقوط الضحايا المدنيين في أفغانستان رغم محاولات الولايات المتحدة وحركة طالبان التفاوض على اتفاق لإنهاء حرب مستمرة منذ 18 عاما.

© AFP 2019 / VANO SHLAMOV

وقالت مديرية ، وهي الوكالة الأمنية الحكومية الرئيسية، إن العملية في إقليم باكيتا استهدفت مخبأ لطالبان وكان اثنان من قادتها من بين 11 متشددا قتلوا، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وذكرت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان إنها قلقة بشدة لوقوع قتلى أثناء عملية تفتيش وإن فريقا متخصصا بحقوق الإنسان يجري تحقيقا.

وقالت البعثة، في تغريدة على تويتر، "المساءلة ضرورية. يجب الكف عن إلحاق إضرار بالمدنيين".

وأشارت الأمم المتحدة إلى إن نحو 4000 مدني قتلوا أو أصيبوا خلال النصف الأول من العام. وشملت هذه المحصلة زيادة كبيرة في عدد الضحايا الذين سقطوا على يد القوات الحكومية والقوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة، في تقرير الشهر الماضي، إن السبب الرئيسي لسقوط معظم الضحايا المدنيين كان الهجمات البرية والاشتباكات التي تليها تفجيرات وضربات جوية.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تعهد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بالرد على أي عدوان هندي على إقليم كشمير، الذي قررت نيودلهي مؤخرا، إلغاء الحكم الذاتي فيه.
التالى نشرت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، تقارير صحفية تفيد بأن "أي تحرك من جانب الولايات المتحدة لنشر صواريخ متوسطة المدى تنطلق من البر في كوريا الجنوبية قد يؤدي لاندلاع "حرب باردة جديدة" وسباق تسلح متصاعد في المنطقة".

معلومات الكاتب