أخبار عاجلة

أعلن وزير البترول المصري، طارق الملا، سعي الوزارة لتنفيذ خطة عمل متكاملة للتوسع في استخدام الغاز الطبيعي كوقود للسيارات وتحفيز المواطنين على تحويل سياراتهم إلى نظام الوقود المزدوج (غاز طبيعي – بنزين).

القاهرة – سبوتنيك. وبحسب بيان صادر عن وزارة البترول، أكد الملا تقديم تسهيلات وتيسيرات في سداد قيمة تحويل السيارة للعمل بالغاز الطبيعي، مشيرا إلى أن "خطة وزارة البترول تستهدف تحويل 50 ألف سيارة سنويا بزيادة عن العام الماضي والذي شهد تحويل 33 ألف سيارة".

© Sputnik . Vitaliy Ankov

وأوضح الملا أن تلك الخطة "تأتي لدعم الرؤية التي تتبناها القيادة السياسية والحكومة لإحلال الغاز الطبيعي محل البنزين والسولار في السيارات الملاكي والنقل الجماعي بالتنسيق وتضافر الجهود بين وزارات الدولة المعنية لتطوير هذا المشروع ودعم إقامة محطات التموين بالغاز في المحافظات المختلفة".

وأشار الملا إلى ارتفاع الإقبال على تحويل السيارات إلى العمل بالغاز خلال العامين الأخيرين للاستفادة من تكلفته المنخفضة وجودته العالية مقارنة بالوقود السائل من البنزين والسولار خاصة أن المتر المكعب من الغاز الطبيعي يعادل استهلاك لتر من البنزين فضلا عن ارتفاع رقم الأوكتين للغاز الطبيعي.

وأكد الملا على "أهمية البرنامج الحكومي لتحويل مركبات النقل الجماعي والآثار الإيجابية لهذا البرنامج الطموح عند بدء تنفيذه خاصة أن الغاز الطبيعي أحد أهم الحلول لترشيد استهلاك البنزين والسولار وخفض جانب من الاستيراد، والمساهمة في خفض جانب من الدعم الموجه للمنتجات البترولية وتحقيق الاستفادة المثلى من الموارد الطبيعية، كما يمثل استخدامه بعداً بيئياً مهما لكونه أنظف أنواع الوقود".

ويبلغ عدد السيارات العاملة بالغاز الطبيعي حالياً على مستوى الجمهورية نحو 280 ألف سيارة تخدمها 187 محطة تموين و72 مركز تحويل، وشهد العام المالي الماضي مضاعفة أعداد السيارات التي تم تحويلها لتبلغ 33 ألف، مقارنة بنحو 14 ألف سيارة خلال العام السابق عليه، و7 آلاف سيارة سنويا في سنوات سابقة، وقد تم وضع خطة تنفيذية خلال السنوات الثلاث المقبلة للتوسع في إنشاء محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي والوقود السائل بإجمالي 54 محطة تموين سيارات في العديد من المدن والمحافظات والطرق الرئيسية، بحسب البيان.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أدى إسقاط الحكومة الشرعية من قبل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بعد سيطرتها على عدن، إلى خلط الأوراق العسكرية بشكل كبير في اليمن عموما وفي المحافظات الجنوبية تحديدا.
التالى العثماني يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس الموريتاني الجديد

معلومات الكاتب