أكد الشيخ العلامة يوسف القرضاوي أن المسلمين جماعة مسلمة مدافعة عن الإسلام وعن قضية المسلمين الأولى وهي فلسطين.

وقال "إني أتوب إلى الله وأستغفره لصمتي تجاه الأسرة الحاكمة السعودية وما فعلوا حتى الان بحق المسلمين من سفك وقتل وتشريد وإشاعة الفوضى".

وأردف القرضاوي قائلا إن المؤلم بالنسبة لنا أن باع تيران وصنافير للسعوديين وللصهاينة مقابل عدوانهم ضد الإخوان المسلمين والمقاومة الإسلامية ومقابل إخراجي من قطر وفي هذه الخيانة للمسلمين والشعب المصري ترافقه السلطات الإماراتية الذين باعوا دينهم لشهواتهم وتمكنوا من النفوذ في عقول الأسرة السعودية الحاكمة خصوصا ولي ولي عهد الشاب.

جدير بالذكر أن السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة أصدرت بيانا يصنف أفراد وجهات قطرية تحت قائمة منهم يوسف القرضاوي والحكومة السعودية والإماراتية قررت سحب كتبه من المساجد والمدارس والجامعات.