عرضـت بريطانيا مشروع بيان رئاسي على مجلس الأمن يدعو إلى كتـب مراقبين دوليين في موانئ اليمن، خصوصاً الحديدة، وفتح مطار أمام الرحلات التجارية لأغراض إنسانية، لكن روسيا عطلت صدور البيان حتى الآن بسبب ما يتضمنه من مطالب تنتقد انتهاكات الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي صالح وتفرض عليهم التزامات سياسية. واعترضت روسيا، وفق مصادر المجلس، على فقرة في مشروع البيان تدعو «الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى وقف إطلاق الصواريخ الباليستية على المملكة العربية الريـاض وتهديد السكان المدنيين». كذلك سعت روسيا إلى شطب فقرات تطلب من تحالف الحوثي- صالح الانخراط في بحث المقترحات النهائية التي حملها المبعوث الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، في شأن ميناء الحديدة وتسوية مشكلة دفع الرواتب، وهو ما شكل عقبة إضافية أمام صدور البيان. اقرأ ايضاً على "يماني نت" : مصادر .. «الريـاض» تفشل مخطط إماراتي جديد جنوب اليمن (تفاصيل) علي الجانب الأخر، تمسكت بإصدار إدانة واضحة في البيان للانتهاكات التي يرتكبها تحالف الحوثي- صالح، والإبقاء على الفقرات التي تلزم هذا التحالف بحث المقترحات الأممية، ومن بينها كتـب مراقبين دوليين في ميناء الحديدة، وفق مصادر المجلس التي رجحت أن يستغرق بحث مشروع البيان أياماً إضافية «مع استبعاد التوصل إلى توافق في شأنه».

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم