أخبار عاجلة

شبكة القراءة بالمغرب تشجع قيم المعرفة والمساواة

شبكة القراءة بالمغرب تشجع قيم المعرفة والمساواة
شبكة القراءة بالمغرب تشجع قيم المعرفة والمساواة

هسبريس - وائل بورشاشن

الخميس 11 يوليوز 2019 - 10:05

انضمّت مدينة سلا إلى قائمة المدن التي تعمل من أجل نشر ثقافة القراءة في إطار "شبكة القراءة بالمغرب"، بعد عقد جمع عام تأسيسي لفرعها، "تفعيلا لشعار سلا الثقافة والقراءة والمعرفة".

رشيدة رقي، رئيسة شبكة القراءة بالمغرب، قالت إن الشبكة منذ تأسيسها عام 2013 اعتمدت سياسة للقُرْب حتى يكون أعضاؤها قريبين من المؤسّسات التعليمية، والمخيمات الصيفية التي تنظّم فيها ورشات القراءة، وحتى تنظّم معارض الكتب داخل المؤسّسات التعليمية؛ "فتحضر الكتب ولا تبقى أمورا غريبة قد لا يراها التلميذ طيلة سنوات دراسته"، وفق تعبيرها.

وتوضّح رئيسة شبكة القراءة أن مدينة سلا كانت محطّ اهتمام الشبكة لكبر حجمها، والفعاليات التي تضمّها، وهو ما حان وقت استثماره بتأسيس الفرع الجديد بها.

وترى رئيسة شبكة القراءة أن من الضروري الاشتغال على عدة واجهات مع الشباب ومع المشتغلين بالمجال، وهو ما تقوم به الفروع التي تحفّز على إنجاح البرامج في المؤسسات، وتشجع التنشيط، وتأطير المشتغلين.

واستحضرت رقي فوز الشبكة عربيا بجائزة أحسن مبادرة للقراءة في مؤتمر اللغة العربية الذي نظّم بدبي في الإمارات العربية المتحدة، واعتبرته دفعة قوية هذه السنة ساعدت شبكة القراءة بالمغرب على تجديد فروعها.

وعدّدت رقي مجموعة من أنشطة الشبكة، "مثل مسابقة القراءة التي تضفي ألقا على هذا الفعل، وتشجّع التنافس، وتحفِّزُ على القراءة عن طريق الإخوة ورفاق القسم، وتساهم في إعطاء المؤسّسات التعليمية إشعاعا عبر نوادي القراءة، وتنظّم أنشطة في المجال نفسه بشراكة مع المديريات الإقليمية والأكاديميات".

وتنظّم شبكة القراءة بالمغرب أيضا، حَسَبَ رئيستها، حفلا وطنيا سنويا بالمعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء، وورشات تتناول قضايا تربوية وحقوقية من الجانب القرائي، مثل المساواة، بالتشجيع على قراءة كتب أسماء من قبيل فاطمة المرنيسي وأسماء المرابط.. كما تنظّم جائزة الشباب للأدب المغربي التي تمكّنهم من أن يكونوا حكّاما بعد قراءة مجموعة من الأعمال، وتشجّع على التعرّف على الأدب المغربي ودخول أعماله المؤسّسات التعليمية..

ومن المرتقب أن تغطّي شبكة القراءة بالمغرب مدنا جديدا في التراب المغربي، إذ سيضاف فرعان آخران لها في الشهور المقبلة، وفق رشيدة رقي، إلى الفروع العشرة الموجودة حاليا، وقدّمت مثالا في هذا السياق بفرع تاهلة في شرق المغرب، الذي من المزمع افتتاحه في الأسابيع المقبلة، مع تجديد فرعي مدينتي الحاجب والجديدة.

المصدر : هسبريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شراكة بين فدرالية الصناعات الإبداعية بوزارة الثقافة
التالى "حُب الأشجار" يقود فنانة تشكيلية إلى كبريات المعارض العالمية

معلومات الكاتب