أخبار عاجلة

افتتح، اليوم الاثنين، في العاصمة المصرية القاهرة، مؤتمر "لقاء القوى الوطنية الليبية لدعم جهود القوات المسلحة الليبية في الحرب ضد الإرهاب والمليشيات"، والتأكيد على وضع تصورات لما بعد عملية طرابلس.

وبحسب مفتاح الجلوشي، عضو رئاسة المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية، وعضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر، فإن مؤتمر القاهرة يهدف لتوضيح الصورة الحقيقية لعملية طرابلس، وأنها ليست حربا بين الشرق والغرب كما تدعي وسائل الإعلام المناصرة لجماعة في ليبيا، بحسب قوله.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، إن أكثر من 200 شخصية من وزراء وقيادات من مؤتمر القبائل وأعضاء البرلمان شاركوا المؤتمر اليوم، من بينهم أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية الدكتور مصطفى الزائدي، ووزير السياحة الأسبق عمار الطيب، والنائب محمد عباني والنائب علي الصول ورئيس المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية العجيلي البريمي، واللواء صالح رجب، السابق.

ما بعد عملية طرابلس

وأوضح أن المؤتمر جاء لوضع التصورات لما بعد عملية طرابلس، وأنها ستكون مرحلة مختلفة عما يصورها البعض، أي أنها ليست مرحلة الفرد الواحد، أو الديكتاتورية التي تصورها وسائل الإعلام، وأن الجيش الليبي هو جيش الشعب بأكمله لا ينتمي لشخص أو جهة أو قبائلية أو منطقة.

دور القوات المسلحة

من ناحيته قال المستشار رمزي الرميح، عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر، إن تجمع القوى الوطنية اليوم بالقاهرة يؤكد على الرفض القاطع لمبادرة "السراج"، ودعم استمرار عملية "تحرير طرابلس" حتى تطهير المدينة من الكتائب والمليشيات.

وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، أن المؤتمر يناقش دور القوات المسلحة الليبية في تهيئة الأوضاع والظروف لقيام دولة مدنية.

كما يؤكد على أنه لا حوار مع الكتائب والمليشيات وجماعة الإخوان في ليبيا، وأن الحسم الأمني هو الطريق الوحيد الآن في ليبيا.

© AFP 2019 / MOHAMED EL-SHAHED

أول رد من الجيش

وفي أول رد من الجيش الليبي على " مبادرة السراج"، قال العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة العربية الليبية، وآمر المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، إن تعليمات القائد العام المشير، خليفة حفتر، واضحة بشأن عملية "تحرير طرابلس".

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ "سبوتنيك"، أمس الأحد، أن تعليمات القائد العام تؤكد على ضرورة "تحرير العاصمة"، من الكتائب والمليشيات والعناصر الإرهابية، حسب قوله.

مبادرة السراج

وطرح رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، مبادرة للخروج من الأزمة الراهنة تتضمن عقد ملتقى ليبي تنبثق عنه هيئة عليا للمصالحة الوطنية.

وقال السراج، في كلمة ألقاها، الأحد الماضي: "أقدم اليوم مبادرة تتلخص في عقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية يمثل القوى الوطنية ومكونات الشعب الليبي"، متابعا "يتم الاتفاق خلال الملتقى على خارطة طريق للمرحلة القادمة وإقرار القاعدة الدستورية المناسبة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية 2019".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بدأت سلطنة عُمان سلسلة من الإجراءات التنظيمية المبكرة استعدادًا للاستحقاق البرلماني المتمثل في انتخابات مجلس الشورى للفترة التاسعة (2019 ـ 2023)، في الربع الأخير من العام الجاري.
التالى قبل ساعات من إعلان وثيقة الاتفاق بين "قوى الحرية والتغيير" والمجلس العسكري، تتعالى بعض الأصوات من أجل مرحلة انتقالية غير إقصائية؛ لكي ينعم السودان بالاستقرار والأمن خلال المرحلة القادمة.

معلومات الكاتب