أخبار عاجلة
اغتيال جندي أمن في حضرموت شرق اليمن -
سرايا بوست / صلاح يستعد لأمم أفريقيا في الجيم -

أصدر الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أحمد الطيب، اليوم الخميس، بيانا استنكر فيه ما جاء في تصريحات رئيسة ميانمار أون سان سو تشي ورئيس المجر فيكتور أوربان بشأن قلقهما من تزايد أعداد المسلمين في بلديهما.

أصدر الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أحمد الطيب، اليوم الخميس، بيانا استنكر فيه ما جاء في تصريحات رئيسة ميانمار أون سان سو تشي ورئيس المجر فيكتور أوربان بشأن قلقهما من تزايد أعداد المسلمين في بلديهما.
أصدر الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أحمد الطيب، اليوم الخميس، بيانا استنكر فيه ما جاء في تصريحات رئيسة ميانمار أون سان سو تشي ورئيس المجر فيكتور أوربان بشأن قلقهما من تزايد أعداد المسلمين في بلديهما.

وشدد البيان، الذي نشرته الصفحة الرسمية للأزهر على فيسبوك، على أن ملف الهجرة يعد من أكبر التحديات التي تواجه أوروبا وجنوب شرق آسيا في الوقت الراهن، مشيرا إلى أن مثل هذه التصريحات تعيد عالمنا إلى تاريخ سابق انتشرت فيه الشمولية والاحتكار الدينى بسبب ظاهرة "التعصب والاضطهاد الدينى"، إلى أن ظهر مصطلح "الحرية الدينية" مؤخرا فى قاموس السياسة الدولية.

ودعا البيان إلى الالتزام بالإعلان الدولى لحقوق الانسان الذى ظهر عام ١٩٤٨، والذي يكفل للجميع حق اعتناق الأديان وممارسة الشعائر الدينية ونبذ الاضطهاد الديني واحترام الأقليات الدينية، وكان بمثابة الميثاق الدولى للحرية الدينية، وألزم كافة الدول بحماية حقوق الانسان والتى من بينها حرية الأديان.

وأكد الأزهر على ضرورة احترام الحريات التى كفلتها الدساتير للاجئين والمهاجرين، وحقهم فى التمتع بالحماية لحقوقهم الإنسانية واحترامها، بغض النظر عن وضعهم في البلدان التي انتقلوا إليها، ويناشد الأزهر الحكومات أن تحمي جميع المهاجرين من العنف العنصري، ومن الاستغلال وعمل السخرة، واحتجازهم أو إعادتهم قسراً إلى بلدانهم، إلا لأسباب مشروعة تنظمها الدساتير الدولية.

وطالب الأزهر الشريف المؤسسات الدولية بتأدية دورها فى حماية الحقوق الدينية، وإيجاد حل حاسم لعلاج التفاوت الملحوظ بين ما تنص عليه الدساتير المحلية والدولية، وبين ما تقوم به بعض الحكومات على أرض الواقع، مشيرا أنه على الرغم من أن أكثر من  90% من دساتير الدول تحوى بنودا لتأمين وحماية الحرية الدينية، إلا أن هناك بعض الدول لا زالت تقيد من تلك الحريات.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مرة أخرى عادت الخلافات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى المعارضة في السودان لتطفو على السطح، بعدما دعت قوى "الحرية والتغيير" إلى الخروج في تظاهرات مجددا.
التالى علق الدكتور بوحنية قوي، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجزائر، لراديو "سبوتنيك" على المرحلة الانتقالية الحالية في بلاده، ومسألة الانتخابات الرئاسية.

معلومات الكاتب