تحدث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، للمرة الاولى عن الوساطة التي يبذلها لحل الازمة الخليجية الراهنة مع دولة قطر، بعد قرار الريـاض والامارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية معها واجراءات اخرى.

جاء ذلك لدى استقباله اليوم في قصر بيان رئيس مجلس العلاقات العربية والدولية محمد جاسم الصقر، الذي من أَثناء عن دعم كل اعضاء المجلس الكامل لمساعي سموه الخيرة لإصلاح ذات البين، ورأب صدع البيت الخليجي، معرباً عن تقديره للجهود الكبيرة المرهقة التي يقوم بها سموه لاحتواء الأزمة الخليجية، ولاسيما أنها تأتي في شهر الصيام، فعقب سموه مباشرة بأن “أي إرهاق، وأي جهود مهما كانت صعبة، تهون أمام إعادة اللحمة الخليجية وإزالة الخلافات”.

وبنبرة يملؤها الأسى، ذكــر امير الكويت: “صعب علينا، نحن الجيل الذي بنينا مجلس التعاون الخليجي قبل 37 عاماً، أن نرى بين أعضائه تلك الخلافات، والتي قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه”، بحسب ما نقلته عنه وكالة الانباء الكويتية (كونا).

وتـابع الشيخ صباح الأحمد: “أنا شخصياً عايشت اللبنة الأولى لبناء هذا المجلس منذ نحو أربعة عقود، ولذا ليس سهلاً على من هو مثلي عندما يكون حاكماً أن يقف صامتاً دون أن يفعل كل ما باستطاعته للتقريب بين الأشقاء، وهذا واجب لا أستطيع التخلي عنه”.

وأكد أمير دولة الكويت انه لن يتخلى وسيفعل كل مابإستطاعته للتقريب بين الأشقاء.

اخبار اليمن

المصدر : بو يمن الاخبارية