أخبار عاجلة
البحرين تجدد دعم مبادرة الحكم الذاتي للصحراء -
«أمير مكة» يستقبل مدير الدفاع المدني الجديد -

طالبت الولايات المتحدة الأميركية المجلس العسكري الانتقالي في السودان بسحب "المليشيات المسلحة" من الخرطوم، وإجراء تحقيق مستقل في أحداث العنف التي شهدتها البلاد.

© REUTERS / MOHAMED NURELDIN ABDALLAH

القاهرة — سبوتنيك. وقالت متحدثة باسم الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء "يجب على السلطات سحب من الخرطوم، وإجراء تحقيق مستقل في أحداث العنف الأخيرة"، متابعة "يجب على القوات الأمنية أن توقف اعتداءاتها على المواطنين".

وأضافت المتحدثة إجابة عن سؤال حول ما إذا كان السفير دونالد بوث يعتزم المكوث في الخرطوم لفترة أطول "نعم، أعتقد ذلك"، لافتة "الحوار هو ما ندعو إليه، ونركز على العمل الدبلوماسي، والسفير سيبقى هناك حتى نهاية الأسبوع في الخرطوم، وسيعقد اجتماعات".

وأوضحت المتحدثة "السودانيون أظهروا عزيمة قوية للاستمرار في المظاهرات السلمية، والإضراب".

واختارت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء الدبلوماسي المخضرم دونالد بوث مبعوثا لها إلى في خضم جهود دولية للتوصل إلى انتقال سلمي هناك بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

وعمل بوث الذي يملك خبرة موسعة في إفريقيا مبعوثا خاصا للولايات المتحدة للسودان وجنوب السودان خلال إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

ويزور وكيل وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون أفريقيا تيبور ناجي الخرطوم حاليا لتشجيع قادة المجلس العسكري والمعارضة المدنية على التوصل إلى حل للأزمة السياسية.

واقتحمت قوات الأمن اعتصاما للمحتجين خارج مقر وزارة الدفاع في وسط الخرطوم في الثالث من يونيو حزيران، مما أسفر عن مقتل العشرات.

وقد نددت الأمم المتحدة وعدة حكومات غربية بفض الاعتصام وقرر الاتحاد الأفريقي تعليق عضوية السودان.

وأعلن المجلس العسكري أمس الاثنين عن اعتقال عدد من أفراد القوات الحكومية إلى حين اتخاذ إجراء قانوني وذلك بعد أن توصل تحقيق مبدئي في عملية فض الاعتصام لأدلة على حدوث مخالفات.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في اعتراف رسمي، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الفلافل المصري "الطعمية" هي الأطيب حول العالم.
التالى اقتنصت شركتا "إيرباص" و"بوينغ" صفقات لبيع طائرات بقيمة إجمالية 15 مليار دولار في اليوم الثاني لمعرض باريس للطيران.

معلومات الكاتب