أخبار عاجلة
أول صورة لهيفاء وهبي من داخل المستشفى -

قُتل 5 مدنيين وأصيب 12 آخرين، إثر إطلاق "جبهة النصرة" (الإرهابية المحظورة في روسيا) في إدلب، شمالي سوريا، 38 صاروخا على السقيلبية.

موسكو — سبوتنيك. وقال الجنرال فيكتور كوبتشينشين في إيجاز لمركز المصالحة الروسي، اليوم الأحد "إرهابيو هيئة تحرير الشام استهدفوا مدينة السقيلبية بـ38 صاروخا 5 مرات، على مدار اليوم".

© Sputnik . BASEL SHARTOUH

وأوضح الإيجاز "بعض الصواريخ ضربت المشفى الوطني للسقيلبية"، متابعا "بحسب الطوارئ السورية، قُتل 5 مدنيين، من السكان، بينما أصيب 12 آخرين".

وكانت وكالة "سانا" ذكرت اليوم أن المجموعات الإرهابية خرقت مجددا اتفاق منطقة خفض التصعيد واعتدت بالصواريخ على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي.

وأشارت إلى أن الاعتداء نفذه مسلحون يتحصنون في الريف الشمالي الغربي قصفوا بالصواريخ الأحياء السكنية ومنازل المدنيين بمدينة السقيلبية ما تسبب بوقوع دمار في المنازل والممتلكات دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وكانت امرأة وطفل أصيبا أمس السبت واندلعت حرائق ضمن الأراضي الزراعية بعد استهداف المجموعات المسلحة لقرية بلحسين وبلدة عين الكروم ومدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي.

وكانت وحدات الاقتحام في الجيش السوري، استعادت اليوم السبت السيطرة على بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي بعد القضاء على عدد كبير من مسلحي "جبهة النصرة" الإرهابي وحلفائه على أسوارها.

وقال مراسل "سبوتنيك" في حماة أن وحدات الجيش السوري بدأت بدخول أحياء البلدة الاستراتيجية بريف حماة الشمالي الغربي بعد عملية تمهيد مدفعي وصاروخي وجوي كثيفة طالت تحصينات جبهة النصرة وحلفائه وخطوط إمدادهم الخلفية في المنطقة.

وقال مصدر عسكري لـ "سبوتنيك" أن وحدات الاقتحام بدأت بتثبيت نقاطها داخل بلدة كفرنبودة شمال غرب حماة، على التوازي مع انطلاق وحدات الهندسة بعملية تنشيط واسعة لكامل أحياء البلدة وتأمين محيطها.

وأضاف المصدر أن قوات الجيش تمكنت من قتل أكثر من 30 مسلحا صباح اليوم، إضافة لتدمير عدد كبير من المدرعات والعربات الرباعية التابعة لهم.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جدد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو، (المعروف بـ"حميدتي")، دعوة المجلس في الإسراع بتشكيل حكومة تمضي نحو انتخابات نزيهة.
التالى أمرت السلطات القضائية بالجزائر، بوضع وزيرين سابقين تحت الرقابة القضائية، فيما رفع البرلمان الحصانة عن ثالث ضمن إجراءات واسعة تستهدف رموز نظام الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، منذ استقالته في أبريل / نيسان الماضي.

معلومات الكاتب