أخبار عاجلة
تجهيز مخيمات حجاج ماليزيا بوحدات التكييف -

سرايا بوست / شربين تودع المقدم أحمد حسين رئيس المباحث عقب استشهاده برصاص الغدر

الدقهلية ـ محمد حيزة

ساعات عصيبة عاشها أهالي شربين بمحافظة الدقهلية فجر اليوم منذ أن سمعوا خبر اعتداء ملثمين على المقدم أحمد حسين رئيس المباحث واستشهاده بعد إطلاق وابل من الرصاص على سيارته التي كان يستقلها، أثناء ذهابه لعمله بمدينة شربين.

المقدم أحمد حسين، والذي يبلغ من العمر،  34 عاما، التي قضاها جميعا في خدمة الوطن، منذ أن كان طالبا بكلية ، حتى تم تعيينه قبل سنوات بمركز شرطة شربين، رئيسا للمباحث، والذي شهدت سنوات توليه المنصب عدة إنجازات كبرى، ساهمت في فرض الأمن وسيطرة القانون على المركز الكبير، وقراه المتشعبة، فلم يكن يدخر الشهيد جهدا، في توفير الأمن والأمان لأبناء مدينته.

الشهيد المقدم أحمد حسين، متزوج، ولديه ولدان، آدم 6 أعوام، بينما استقبل ابنه الثاني، قبل أسابيع معدودة، لم يشأ له القدر، في أن يكبر رضيعه في كنفه، أنما سطرت يد والإجرام، مصير اليتم، للطفلين، والفاجعة لزوجته، بينما والدته أصيب بصدمة عصبية فور تلقيها الخبر، بمستشى الطوارئ بمدينة المنصورة.

بدأت تفاصيل المأساة، بتعرضه المقدم أحمد حسين رئيس مباحث مركز شرطة شربين، لإطلاق نار من قبل مجهولين، وتم نقله في حالة صحية سيئة لمستشفى الطوارئ بالمنصورة، أثناء ذهابه من بيته بمنطق قولنجيل، بمدينة المنصورة، إلى محل عمله بمركز شربين، على الطريق الشرقى لمركز شربين، بقرية بدواي، أمام منزل الخلى.

وأفاد مصدر أمني، بمديرية أمن الدقهلية، فوروقوع الحادث،  أن تعرض  المقدم أحمد حسين رئيس مباحث مركز شرطة شربين، لإطلاق نار من قبل مجهولين، كان أثناء ذهابه لمركز الشرطة لمباشرة عمله، أمام قرية بدواى التابعة لمركز المنصورة، حيث اعتاد سلوك هذا الطريق، مستقلا بوكس الشرطة، ومعه سائقه، وتم نقله في حالة صحية سيئة لمستشفى الطوارئ بالمنصورة، حيثنها وأكد الكشف المبدأي أن رئيس مباحث مركز شربين، مصاب بطلقتى خرطوش في البطن، وأصيب سائقه بطلقتين في القدم والكتف. 

وبعد إجراء الفحوص كاملة، أكد أحد أعضاء الفريق الطبي، اصابته بـ 7 طلقات بالبطن والصدر، منهم طلقتا اخترقتا جسده دخلتا من الصدر وخرجتا من الظهر، واستقرت الطلقات في أماكن أخرى من جسد المصاب إلا أن معظمهما تركز في البطن، والصدر، وخضع ليلة امس لجراحة عاجلة، بينما كانت حالة سائقة مستقرة، حيث أصيب سائقه بطلقتين في القدم والكتف.

وعلى الفور بدأ الأطباء بمستشفى الطوارئ بالمنصورة، بمحاولة إسعافه، وعمل العملية الجراحية له، لاستئصال الرصاصات من جسده، بينما سادت حالة من الغضب، في صفوف أبناء مركز شربين، بمحافظة الدقهلية، عقب وصول أنباء بتدهور حالة  المقدم أحمد حسين رئيس مركز شربين، الصحية، وسائقه لحادث إطلاق نار من مجهولين، وقام مؤذنو بعض المساجد في المدينة، بحث المواطنين على التحرك لمدينة المنصورة، للتبرع بالدم، وتجمع الأهالى حول مركز شرطة شربين، فور سماع الخبر، وبدأت السيارات في نقل المواطنين من مركز شربين، الذى يبعد عن مدينة المنصورة قرابة 30 كيلو متر، وتوجهوا لبنك الدم للتبرع بالدم، خاصة وأن فصيلة دم الشهيد كانت نادرة A- .

بينما توجه على الفور اللواء خالد توفيق مساعد لشرق الدلتا،  اللواء أيمن الملاح مدير أمن الدقهلية، واللواء مجدى القمرى مدير مباحث الدقهلية،   لمستشفى الطوارئ بالمنصورة، للإطمئنان على حالة المقدم أحمد حسين رئيس مباحث شربين، وظلوا في المستشفى حتى ساعات الصباح الأولى، في حالة انتظار لما قد تتضمنه الساعات المقبلة من أحداث، بينما أكد أطباء معالجون للمقدم أحمد حسين، أن حالته الصحية، تزداد سوء، وأنهم يبذلون قصارى جهدهم لإسعافه.

وقال شاهد عيان، من سكان قرية بدواى التابعة لمركز المنصورة، بمحافظ الدقهلية، والتى وقع حادث الاعتداء قبالتها، إن المقدم أحمد حسين رئيس مباحث شربين، تعرض لإطلاق نار من مجهولين، كانا يستقلا دراجة نارية، مضيفا أن المجهولين أوقفا بوكس الشرطة الذي كان يستقله رئيس مباحث شربين، وسائقه، على مطب صناعى أمام منزل الخلى بالقرية، وأمطروه وسائقه بوابل من الرصاص.

ليظهربوكس الشرطة، الذى كان يستقله  المقدم أحمد حسين رئيس مباحث شربين،وعليه دماء الشهيد بعد ان اخترق جسده الرصاص الذى اودى بحياته  

وأعلن أطباء بمستشفى الطوارئ بالمنصورة، نبأ استشهاد المقدم أحمد حسين رئيس مباحث شربين، وعدم تمكنهم من السيطرة على حالته الصحية، وإيقاف النزيف، الذى كا يتدفق من جميع جسده، خاصة وأن الرصاصات أحدثت تهتك في الجسد، حيث اخترقت رصاصتان جسده دخلتا من البطن وخرجتا من الظهر.

وفور تلقي النبأ، سادت حالة من الحزن الشديد، بمدينة شربين، وأطفأ الأهالي زينات رمضان، وعم الحزن وجوه أهالي المدينة، خاصة أن المقدم أحمد حسين رئيس مباحث شربين، كان من الضباط الخلوقين، وكان من المتعاونين مع أهالى المدينة، وكان دائم قضاء حوائجهم، وكان يحظى بشعبية غامرة في المدينة، أكثر من شعبية أعضاء مجلس النواب بها، لما أمضاه من سنوات طويلة بالخدمة بمركز شرطة شربين.

بينما انخطرت والدته في حالة من البكاء الهستيري فور سماع الخبر، ولم يتمالك أحد من قيادات مديرية أمن الدقهلية، مشاعره، حيث انغمر الجميع في بكاء شديد، حزنا على فراقه، حيث كان مثالا للضابط الخلوق، وكان يضرب به المثل بمحافظة الدقهلية.

2 المقدم أحمد حسين بالبدلة الميري
 
1 المقدم أحمد حسين رئيس مباحث شربين

 

اقرا ايضا

مساجد شربين تطالب المواطنين بالتبرع بالدم لرئيس المباحث المصاب بطلق ناري

 

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سرايا بوست / بحجة المعركة المقدسة.. تشكيل لجنة قانونية للدفاع عن «الدعاة الجدد»

معلومات الكاتب