أخبار عاجلة

دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى الاحتشاد بمقار الاعتصام في الخرطوم والولايات المختلفة تزامنا مع استئناف المفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير وبين المجلس العسكري مساء اليوم الأحد، بشأن تسليم السلطة للمدنيين.

دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى الاحتشاد بمقار الاعتصام في الخرطوم والولايات المختلفة تزامنا مع استئناف المفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير وبين المجلس العسكري مساء اليوم الأحد، بشأن تسليم السلطة للمدنيين.
دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى الاحتشاد بمقار الاعتصام في الخرطوم والولايات المختلفة تزامنا مع استئناف المفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير وبين المجلس العسكري مساء اليوم الأحد، بشأن تسليم السلطة للمدنيين.

وقال تجمع المهنيين، في بيان، "بالتزامن مع استئناف المفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري اليوم، كما هو معلن في تمام الساعة التاسعة مساءً، حيث نشرع في استكمال الاتفاق حول تسليم السلطة للمدنيين".

وتابع التجمع "ندعو جميع الثائرات والثائرين إلى مواصلة الاحتشاد في ميادين اعتصامنا الباسلة المحددة أمام قيادة قوات شعبنا المسلحة في العاصمة والأقاليم".

وأضاف "أن اعتصامنا السلمي الظافر، ظل وسيظل ضماناً وعنواناً لصمود ورقي ثورتنا، ولوحدة النسيج الاجتماعي السوداني من دارفور الحبيبة حتى ثغرنا الوضاء، ومن حلفا السامقة إلى دمازين العطاء، ونبراساً لقوة إرادة شعبنا وعزيمته التي لن تلين أو تنساق خلف محاولات خلق النعرات أو الفتن".

ومن المقرر استئناف التفاوض مساء اليوم. بعد أن اتفق الجانبان على فترة انتقالية تستمر ثلاث سنوات قبل إجراء انتخابات مع تشكيل مجلس تشريعي تخصص ثلثا مقاعده لجماعات المعارضة والاحتجاج.

كان رئيس المجلس العسكري الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، قد قرر الخميس الماضي تعليق الحوار مع قوى الحرية والتغيير لـ72 ساعة وإزالة المتاريس والحواجز التي أقيمت خارج الاعتصام، مؤكدا أن الثورة فقدت سلميتها، وأن قوى الحرية والتغيير تمارس التصعيد والاستفزاز ضد القوات المسلحة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تناقل ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يوثق نفوق حصان من شدة الحر في شارع الشكرجي بحي النقيب وسط محافظة كربلاء.
التالى أكد الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، أن الولايات المتحدة فشلت في حماية السعودية.

معلومات الكاتب