هاجم سفير يمني سابق الحكومة اليمنية الشرعية، بشدة وتحداها ان تقدم دليلا واحدا عن منجز واحد حققته غير شراء المساكن في الخارج وتعيين الأقارب في كل موقع تمكنوا منه دون خجل بينما الناس تموت من الكوليرا والامراض الاخرى .

وكتب السفير مصطفى أحمد نعمان، منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بعنوان "لصوص في زمن الكوليرا".

 وذكـر في المنشور " ابتدعت الشرعية المهاجرة  ومرافقوها شعار (عدم شق صف الشرعية) ورفعوه امام كل من انتقد وَنَبِهَةُ من ادائها المتخاذل الكسول وتحت سقفه افسدوا وعينوا الاقارب والاصدقاء ونهبوا كل ما استطاعوا الوصول اليه".

وتـابع " بعد فترة استبدلوه بشعار (لا انشغال الا باستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب)، وفي ظله استمروا بنشاط وحيوية في سرقة المساعدات الانسانية وبيعها في الاسواق وواصلوا مسلسل نهب كل ما وقع تحت أيديهم!".

ووجه السفير نعمان تحدي الى الشرعية ومن اسماهم "هتيفتها" ان يقدموا دليلا واحدا عن منجز حققوه  غير شراء المساكن في واسطنبول والأردن وبعضهم في لندن ..

وذكـر "لا يخجلون من تعيين اقرب الناس اليهم في كل موقع تمكنوا منه كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لو كان تركة شرعية يتقاسمونها بينما الناس يموتون من الكوليرا والامراض والجوع".

وشغل الدبلوماسي مصطفى نعمان سفيرا لليمن في عدة  دول منها اسبانيا وكندا.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم