استقبلت وكيل وزارة الخارجية المساعد للشؤون السياسية، سفيرة السودان، إلهام إبراهيم محمد أحمد، اليوم الاثنين بمكتبها، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية، للشؤون الأفريقية المعنية بشؤون السودان وجنوب السودان وشرق أفريقيا، ماكيلا جيمس، والوفد المرافق لها.

الخرطوم — سبوتنيك. جاء في بيان لخارجية السودانية: "رحبت السيدة الوكيل المساعد بالزيارة التي أتت في إطار المشاورات السياسية المستمرة بين البلدين، خاصة وأن البلاد تمر الآن بمنعطف تاريخي، وقدمت لها تنويرا عن مجمل الأوضاع بالبلاد بعد انحياز القوات المسلحة للثورة الشعبية وتشكيل المجلس العسكري الانتقالي والجهود المستمرة مع الفعاليات السياسية المختلفة لتشكيل حكومة مدنية تنتقل بالبلاد لمرحلة الإعداد للانتخابات العامة".

© REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah

وأكدت وكيل وزارة الخارجية السودانية، ضرورة العمل على استقرار الذي سينعكس بدوره على استقرار دول الإقليم، كما عبرت عن رغبة السودان في إكمال عملية خروج اليوناميد حسب الجدول الزمني المقترح في يونيو2020.

من جانبها، عبّرت جيمس، عن ترحيب الولايات المتحدة بالانتقال السلمي للسلطة وتمنت أن تكتمل العملية باختيار حكومة مدنية تحظى بكل أوجه الدعم والترحيب من الولايات المتحدة الأمريكية، وأن يتم استئناف عملية الحوار بين البلدين في أقرب الآجال".

ويشهد السودان، حاليا، مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير، إثر حراك شعبي، وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.    

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وضع اليوم في حماة معمل المبيدات الحيوية "تريكو ديرما" التابع لوزارة الزراعة ومخابر الأحياء الدقيقة في كلية الطب البيطري بجامعة حماة في الخدمة، وتم وضع حجر الأساس لمخبر المكافحة الحيوية لزهرة النيل التي تنتشر في سرير نهر العاصي.
التالى حذر المحلل السوري، ريزان حدو، من تدخل تركيا وقيامها بعملية عسكرية شرق الفرات، مشيرا إلى أن الحل الجذري لمنع هذا التدخل هو توجه قوات سوريا الديمقراطية إلى دمشق، لمواجهة القوات التركية.

معلومات الكاتب