سرايا بوست / النواب يشككون في إحصائية وزارة الصحة: وصف 7% من المصريين بالمضطربين نفسيًا غير دقيق

سرايا بوست / النواب يشككون في إحصائية وزارة الصحة: وصف 7% من المصريين بالمضطربين نفسيًا غير دقيق
سرايا بوست / النواب يشككون في إحصائية وزارة الصحة: وصف 7% من المصريين بالمضطربين نفسيًا غير دقيق

أثار إعلان الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، التابعة لوزارة الصحة، عن نتائج المسح القومى لـ«الاضطرابات النفسية» لعينة عشوائية، أظهرت أن نسبة 7% من العينة الممثلة للمجتمع المصرى يعانون «اضطرابات نفسية»، وأن أهالى محافظة المنيا هم «الأكثر اكتئاباً» على مستوى المحافظات، بينما 24.7% من حجم العينة البالغة 22 ألف أسرة (31639شخص) من مختلف المحافظات، يعانون من «أعراض نفسية» و3.1% مكتئبون و1.6% مصابون بالقلق، بينما يعاني سكان الريف من اضطراب من المدن.

وأُعلن خلال المؤتمر عن إجراء مسح مقطعى لعينة عشوائية من أفراد الأسر البالغين والمقيمين فى المنازل فى شكل زيارات منزلية، بهدف الكشف عن الأعراض النفسية المنتشرة وتشخيص الاضطرابات النفسية، طبقاً لمعايير التشخيص العالمية، مع الوصف الديموغرافى لها، وقد تم فحص 31639 شخصاً بمعرفة فريق مدرب من الباحثين.

وقالت الدكتورة منن عبدالمقصود، أمين عام أمانة «الصحة النفسية»: إن نتائج الدراسة وفق المسح الأولى أظهرت أن نسبة 7% من العينة يعانون من اضطرابات نفسية، أغلبها فى شكل اضطرابات المزاج، خصوصاً اضطراب الاكتئاب، يليه تعاطى المواد المخدرة، ثم القلق والتوتر ثم اضطرابات الذهان «الفصام»، موضحة أن نسبة انتشار اضطرابات القلق فى المناطق الريفية أكثر من المناطق الحضرية، وأن نسبة انتشار اضطرابات «سوء استخدام العقاقير» أكثر فى المناطق الريفية.

من جانبه، قالت إلهام المنشاوي عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن هذه الإحصائية غير دقيقة لأن العينة العشوائية التى أخذت لا تتوافق مع عدد الشعب المصري، كما أن هناك مشكلة أخرى أن الكثيرين من المرضي النفسيين يعيشون وسطنا لأن المرض النفسي أصبح شئ منتشر ويتنوع أنواعه ودرجات الإصابة به، كما أن المستشفيات الخاصة باستقابل المراضي النفسيين قليلة جدا وتحتاج لزيادة عددهام وهو ما طالبنا به الوزارة في عهد الوزير السابق أحمد عماد الدين والوزيرة الحالية هالة زايد، لكننا كمجلس نواب لم نحصل سوي على وعود شفوفية بدون خطط عمل أو تخطيط عملي.

وأضافت النائبة البرلمانية في تصريح لـ"صوت الأمة"، أن المرض النفسي يؤثر على كافة تفاصيل الحياة اليومية للشخص ويؤثر على مستوي انتاجيته وكذلك على تعاملاته في المجتمع وبالتالى الاهتمام به يجب ألا يقل عن الاهتمام بباقي المرضي، مشيرة إلى أن تزايد أعداد المرضي النفسيين يجب أن يواكبه زيادة في عدد المستشفيات والمصحات النفسية والأسرة المخصصة لعلاجهم، فالمريض النفسي ليس مثل المريض الذي يعاني من إرتفاع ضغط الدم بل هو يمكن أن يكون يعاني من أمراضي مثل السكر وضغط الدم وغيرها بالإضافة لمرضه النفسي الناتج عن ضغوطات الحياة أو تعرضه لحادث ما.

وتساءلت: كيف انخفضت نسبة المرضي النفسيين في الوقت الذي تعانى منه الوزارة من نقص الأطباء وفرق التمريض وتقل عدد المصحات النفسية والأسرة وافتقار للأنظمة العلاجية الحديثة.

ومنتصف العام الماضي 2018، كشفت بحث علمي أجراه المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، إرتفاع نسبة المرض النفسيين في ، إذ وصلت إلى 14% بين البالغين، لتصل أعدادهم إلى أكثر من 8 ملايين شخص يعانون من اضطرابات نفسية، وأن 60% من المصابين بالأمراض النفسية يفكرون في الانتحار، بالإضافة إلى أن 18% ينفذون جرائم، ما يدق ناقوس الخطر حول هذا النوع من الجرائم.

وفي 8 أغسطس الماضي، تقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان، موجهاً إلى كل من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، بشأن بعض المشكلات المالية الموجودة بمستشفى العباسية للصحة النفسية، مطالبًا وطالب النائب بالموافقة على تعزيز صندوق تحسين الخدمة بمستشفى الصحة النفسية بالعباسية بالموارد المالية اللازمة حتى يتم صرف تلك الفروق للمتضررين فى أقرب وقت ممكن.

وفي 21 يناير الماضي، تقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية، بسؤال إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان، موجه إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وهالة زايد وزيرة الصحة والسكان، بشأن حقيقة نقل مستشفي العباسية .

والسؤال هنا: ما هو العدد الأدق للمرضي النفسيين، وكيف انخفض عددهم لقرابة النصف إذ أعلنت الوزارة أنهم 7% بينما  المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية أجرى بحث أثبت أنهم 14%؟

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب