أخبار عاجلة

عقب شهور من الاختباء في هونغ كونغ، حصلت الفتاتان السعوديتان اللتان عرفتا إعلاميا باسم "ريم وروان" على حق اللجوء، لتغادرا إلى دولة أخرى غير معلومة.

ووفقا لما نشرته "DW"، قال المحامي مايكل فيدلر "عقب ستة أشهر من الاختباء في هونغ كونغ من السلطات السعودية وعائلتهما، تمكنت أخيرا هاتان الشابتان اليافعتان الشجاعتان عاقدتي العزم على الحصول على تأشيرات إنسانية إلى دولة ثالثة".

© REUTERS / STAFF

ولم يعلن عن موقعهما لحماية سلامة الشقيقتين المعروفتين إعلاميا باسمي ريم وروان، بعد أن عاشت الشقيقتان صاحبتا الـ18 و20 عاما مختبئتين في هونغ كونغ منذ أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأوضح المحامي أن الشقيقتين لا يمكنهما العودة إلى السعودية نظرا لارتدادهما عن الإسلام، وهي "جريمة" تصل عقوبتها إلى الإعدام في المملكة، على حد قوله.

وكشفت تقارير، أن مسؤولين سعوديين اعترضوا طريق الفتاتين في مطار هونغ كونغ قبل رحلتهما، ولكنهما تمكنتا في النهاية من الفرار ودخول المدينة كزائرين.

وكانت السلطات السعودية قد ألغت سريان جوازي سفر الفتاتين، ووصلت الفتاتان إلى هونغ كونغ في سبتمبر 2018 بعد الهرب خلال عطلة عائلية في سريلانكا، وطلبتا اللجوء في بلد ثالث امتنعتا عن ذكر اسمه.

يذكر أن منظمة العفو الدولية، حثت السلطات في هونغ كونغ على عدم إعادة الشقيقتين إلى السعودية.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فريق التجمع الدستوري يدعم المالكي رئيساً للنواب

معلومات الكاتب