أخبار عاجلة

سرايا بوست / المروج الأول لشائعة اغتصاب طالبة أزهر أسيوط.. من هي آية حامد؟

في ساعات متأخر ليوم (السبت الماضي)، الموافق (23 مارس 2019)، تصدرت فتاة تدعي آية حامد- زعمت أنها صحفية- مقيمة بمحافظة الإسكندرية، موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، عن طريق نشر عدد من التدوينات، بالإضافة إلى مقاطع فيديو وصور، مشوشة، ادعت بانه هجوم وحصار للمدينة الجامعية التابعة لجامعة الأزهر في أسيوط.

وروجت «حامد»، التي ادعت أنها تعمل صحفية سابقة بجريدة الدستور- وتبين أنها ليست عضو نقابة صحفيين ولم تعمل بالجريدة يوما ما- إلى اختطاف طالبة تدعي «نورا.ح»، من المدينة الجامعية، واغتصابها، في المنطقة الزراعية، واستندت الفتاة لأقوال متضاربة لطالبات الجامعة تم نشرها على السوشيال ميديا، وتحذير نشره أستاذ بكلية الشريعة والقانون بالجامعة على صفحته ويدعي سيد حسن الأزهري.

بوست الصحفية أية

ومع تحري جامعة الأزهر الأمر وإصدارها بيانا رسميا نفت فيه حدوث الواقعة مؤكده في بيانها عدم تعرض أي فتاة للاختطاف وأنه بعمل جولة تفتيشية على المدينة الجامعية تبين انتظام الطالبات، حتى الفتاة التي أدعو اختطافها تبين أنها في أجازة رسمية وعادت لأسرتها بقنا، وظهرت تلك الفتاة وأكدت ذلك أما الجامعة وجهات التحقيق.

إلا أن الصحفية المغمورة أية حامد التي لا تنتمي لعالم الصحافة بشيء إلا لكونها تمتلك موقع إخباري «نبأ اليوم»، حاصل على ترخيص أجنبي باسم والدها، استمرت في الترويج للشائعة، وشاركها فيه عدد من حسابات مواقع التواصل الاجتماعي التي تنتمي لمنابر الجماعة الإرهابية.

53229626_2384861365075279_4346644454174621696_n

 

ويبدو أن مخطط الترويج لاغتصاب الطالبة، هو إحدى جولات حروب الجيل الرابع والخامس التي يستخدمها التنظيم الإرهابي والذي يعتمد على مرحلتين، ظهرا في حادث الترويج لاغتصاب طالبة الأزهر، المرحلة الأولي بث الشائعة على السوشيال ميديا وترويجها في محيط جاعة الأزهر وطالبات فرع الجامعة بأسيوط، لتساهم الطالبات في إعادة نشر الشائعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

أما المرحلة الثانية والتي اعتمدت على استغلال بعض الطالبات لبث الشائعات بين زميلاتها والتحريض على التظاهر للمطالبة بكشف مصير زميلتهم المخطوفة، وإطلاق فيديوهات مصورة تدعي إقتحام الأمن للجامعة وتهديدات من الجامعة للطالبات بالفصل.

 

أمن ومدريعات

وجاء قرار النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بتكليف نيابة استئناف أسيوط بالتحقيق في الواقعة بعد ثبوت الكذب، لمعرفة من وراء هذة الأزمة المفتعلة وتصدير مشهد إختطاف الطالبات من داخل المدينة الجامعية وتصعيد الأمر.

وتجري الأن التحقيقات مع ايه حامد التي أدعت انها صحفية وقامت بالترويج للواقعة المزعومة، والتحقيق مع الأستاذ الجامعي الذي قام بنشر التحذيرات للطالبات علي صفحتة الشخصية «فيس بوك»، ثم عاد وحذف البوست، وتستمع نيابة جنوب أسيوط لأقوال نائب رئيس جامعة الأزهر أسامة عبد الرؤوف للوقوف على ملابسات الواقعة، ومعرفة سبب إنتشار تلك الشائعة ومن وقف ورائها.

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سرايا بوست / مستشار المفتي: المشاركة في استفتاء التعديلات الدستورية نوع من الشهادة

معلومات الكاتب