أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وقوات "سوريا الديمقراطية" القضاء على آخر جيوب تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا بعد ستة أشهر من إطلاقها هجوما واسعا بدعم من التحالف الدولي بقيادة أمريكية.

© REUTERS / KEVIN LAMARQUE

وبحسب خبراء يتطلب هذا الإعلان "خطوات فعالة على الأرض لمنع تكرار تلك الكارثة، وغلق الباب أمام الأطماع الإقليمية والدولية".

السياسي الكردي عبد الحميد درويش، قال في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الأحد 24 مارس/آذار، إن "كل من شارك في الحرب على تنظيم داعش الإرهابي يحق له أن يفرح بالانتصار عليه، ونتمنى أن تكون هناك اتفاقيات بين "قسد" وبين الحكومة السورية لإنهاء هذا الوضع الاستثنائي".

وأكد درويش، أن "تركيا ترتكب خطأ جسيما اليوم بتدخلها في الشأن السوري بغير وجه حق، ومحاولة استغلال هذا الوضع الاستثنائي الحالي، ويجب على جميع القوات الأجنبية الرحيل عن سوريا وإنهاء كل تلك الأوضاع المأساوية التي تسببوا فيها، فعلى الأمريكان أن ينسحبوا وعلى السوريين أن يتحالفوا جميعا للقضاء على ما تبقى من النصرة وداعش "المحظور في روسيا".

وحول عودة سوريا لمحيطها العربي قال درويش:

"أتمنى أن تعود سوريا لمحيطها العربي والإقليمي وتتخلص من تلك الأزمة التي تخطى عمرها 8 سنوات وقضت على كل شيء جيد وقضت على الأمن والاستقرار والسلام في البلاد، ويجب أن تقوم الحكومة بإصلاحات داخلية بالإضافة لإعادة الإعمار وأن تنظر بعين الجد لتلك الإصلاحات".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" قد أعلنت الجمعة الماضية أن تنظيم داعش الإرهابي لم يعد يسيطر على أي أراض بسوريا.

وبحسب سارة ساندرز، المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض، فإن القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان، أخبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه تم القضاء على تنظيم داعش بشكل نهائي في سوريا.

وأعلن ترامب للصحفيين أيضا، أن تنظيم داعش خسر جميع الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسوريا.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب