أعربت جمهورية مصر العربية، عن خالص تعازيها في ضحايا غرق عبارة في نهر دجلة في مدينة الموصل العراقية، مما أسفر عن وفاة العشرات.

© REUTERS / STRINGER

وأعرب بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية اليوم 21 مارس/ آذار الجاري، عن بالغ التعازي والمواساة لأسر الضحايا.

وأكد البيان على تضامُن ووقوفها حكومةً وشعباً مع حكومة وشعب جمهورية العراق في هذا الحادث الأليم.

وقالت مصادر طبية لـ"رويترز" اليوم الخميس إن 79 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم عندما غرقت عبارة تقل عددا زائدا من الركاب في نهر دجلة بالموصل شمالي العراق.

وقال حسام خليل مدير الدفاع المدني في الموصل إن معظم الضحايا نساء وأطفال لم يتمكنوا من السباحة.

وأضاف أن العبارة كانت تحمل أضعاف حمولتها. وقال إن العبارة تقل في المعتاد 50 شخصا لكنها كانت تحمل 250 شخصا قبل الحادث.

وذكرت مصادر أمنية إن خمسة من عمال العبارة ألقي القبض عليهم في وقت متأخر اليوم الخميس. ولا يزال عمال الإنقاذ يبحثون عن المفقودين.

وقال أحد الشهود إن العبارة كانت تنقل أشخاصا إلى جزيرة صناعية تستخدمها العائلات في الترفيه.

وأمر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بإجراء تحقيق في الحادث وقال على تويتر إن السلطات ستحاسب المسؤولين.

وأظهر مقطع فيديو صُور باستخدام هاتف محمول العبارة وهي تغرق وسط صرخات الركاب طلبا للمساعدة. وقالت مصادر طبية إن نحو 19 طفلا وما لا يقل عن 52 امرأة بين القتلى.

وقال خليل إن فريق الإنقاذ ما زال ينتشل ناجين وأنقذ 12 شخصا حتى الآن.

وكانت ومصادر طبية قالت في وقت سابق إن 40 شخصا لقوا حتفهم غرقا في الحادث. لكن مصدرا في مستشفى قريب وآخر في المشرحة قالا إن عدد القتلى ارتفع إلى 79.

ووقع الحادث شمال مدينة الموصل قرب منطقة ترفيهية ترتادها العائلات بكثرة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب