سرايا بوست / رئيس تحرير الوفد من البرلمان: محتاجين دستور جديد يليق بمصر الجديدة ومشروعها الوطني

سرايا بوست / رئيس تحرير الوفد من البرلمان: محتاجين دستور جديد يليق بمصر الجديدة ومشروعها الوطني
سرايا بوست / رئيس تحرير الوفد من البرلمان: محتاجين دستور جديد يليق بمصر الجديدة ومشروعها الوطني

شدد الكاتب الصحفي وجدي زين الدين، رئيس تحرير الوفد، على ضرورة عمل دستور جديد لمصر بدلا من أي عمليات ترقيعات أو تعديلات.

 

جاء ذلك في كلمته بأولي جلسات الحوار المجتمعي حول التعديلات الدستورية،  برئاسة د. علي عبد العال، والتي تشهد ممثلي  الأزهر والكنيسة والجامعات ورجال الإعلام والصحافة، حيث رحب بهم عبد العال.

 

وأكد زين الدين علي، أن وجهة نظره مختلفة عما يتم طرحه الآن، وهي متمثلة في ضرورة العمل علي دستور كامل، كون التعديلات المقترحة تتم علي دستور 2014، والذي تم من خلال تعديلات علي دستور 2012، الذي جاء بعد حالة من الثورة  والفوضى  العارمة، وتم بإطار إنفعالي  ومواده بها إطارات انفعاليه قائلا: «لابد من نسف الدستور الحالي وعمل دستور جديد ما دام يتم عمل تعديل وإجراء حوارات ونقاشات واستفتاء، وبالتالي الأفضل  عمل دستور جديد...بدلا من أي ترقيع».

 

ولفت رئيس تحرير الوفد إلي أن  أصبحت بلد مختلف بعد ثورة 30 يونيو والإنجازات متواجدة علي أرض الواقع من خلال مشروع وطني  يتم تنفيذه واستقرار ينعم به المصريين، ومن ثم مصر فى حاجة إلي دستور جديد قائلا:  «رغم أن الظروف غير مناسبة إلا أنني أرى ضرورة عمل دستور جديد لمصر».

 

وبشأن ملاحظاته علي التعديلات المقترحة قال رئيس تحرير الوفد: «بخصوص مجلس الشيوخ لابد أن نعي أننا نعمل علي عمل غرفة تشريعية ثانية من أجل أن تشارك فى العملية التشريعية  بدور فعال وواضح وليس باب للمجاملات»، متابعا: «إيه المانع في أن يكون مجلس الشيوخ بصلاحيات واضحه بدور فعال».

 

وبشأن المواد المتعلقة بالهيئات القضائية طالب وجدي زين الدين أن يكون معيار اللياقة الصحية ضرورة مهمة فى الصياغة المتعلقة  بهذه المواد، مشيرا إلى أنه يرى أن تترك الحرية الكاملة لرئيس الجمهورية في اختيار رؤساء  الهيئات كونها الآمينة علي الدولة المصرية.

 

وفيما يتعلق بكوتة المرأة، قال رئيس تحرير الوفد: «لابد من إعادة النظر فى هذا الأمر  وأن نترك الحرية الكاملة للعملية الانتخابية وأن تشارك المرأة بكل فعالية دون أى قيود»، متطرقًا أيضًا إلي كوتة الشباب والأقباط، مؤكدًا علي أنه يرى أن تتاح  الفرصة للحرية أيضا لأننا كيان موحد بالدولة المصرية وليس  أكثير من كيان.

 

وفي نهاية كلمته، أكد على أن  مصر في حاجة إلي دستور يليق بمصر الجديدة ومشروعها الوطني، وليس دستور يتحدث عن  مكتسبات بعينها مثلما يتم التحدث عن مكتسبات 25 يناير و30 يونيو فى الديباجة الحالية.

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب