أخبار عاجلة
السعودية الأن / حمدالله يقترب من البرق -

أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، اليوم الأربعاء، اعتزام السلطات الفرنسية حل أربع جمعيات تروج بشكل متواصل لما يسمى "الجهاد المسلح".

باريس — سبوتنيك. وقال كاستانير، بتغريدة في حسابه على "تويتر"، "اقترحت على الرئيس إيمانويل ماكرون خلال جلسة مجلس الوزراء، صباح اليوم، الشروع بحل جمعيات تروج بشكل مستمر للجهاد المسلح".

© AFP 2018 / ludovic MARIN / AFP

وسمّى الوزير كاستانير هذه الجمعيات وعددها أربعة وهي: مركز الزهراء في فرنسا، الاتحاد الشيعي في فرنسا، الحزب المعادي للصهيونية، وجمعية فرانس ماراين تيلي.

وأضاف "وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية، أنا مصمم على حل كل الجمعيات التي تغذي الكراهية وتدعو للاضطهاد وتروج للعنف".

وفور صدور تصريح ، رد مركز الزهراء الشيعي في فرنسا على القرار من خلال بيان على موقعه الالكتروني، جاء فيه "بعد عمليات المداهمة والتشهير وتجميد الأموال وإغلاق قاعة الصلاة، يتم اليوم إعلام مركز الزهراء وحزب معاداة الصهيونية بقرار حلهما، ماذا ينتظر سياسيونا لكي يتحركوا؟ أين ذهبت حقوق الإنسان وحرية التعبير والحق بإنشاء الجمعيات؟ يجب على الشعب الفرنسي أن يتحمل المسؤولية وإلا سيكون دوره مقبلا".

ويعد مركز الزهراء من أكبر المراكز الشيعية في أوروبا وهو يضم حزب معاداة الصهيونية وجمعية الاتحاد الشيعي في فرنسا وتلفزيون فرانس ماريان تيلي.

هذا وقد قامت الفرنسية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بمداهمة مركز الزهراء في بلدة غراند سانت شمالي البلاد، حيث أوقفت عددا من مسؤوليه وأعضائه بشبهة (تمجيد حركات متهمة بالإرهاب) كما قامت بتجميد أموال المركز لمدة ستة أشهر.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كشفت مصادر عسكرية سورية حقيقة الأنباء التي تناقلتها بعض المواقع ووسائل الإعلام المكتوبة، حول حدوث اشتباكات بين القوات الروسية والايرانية في دير الزور وحلب.

معلومات الكاتب