فجرت مصادر خليجية مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما كشفت عن مغادرة وفد كبير من وزارة الدفاع القطرية عن طريق إيران إلى موسكو، مشيرة في الوقت نفسه إلى استمرار التحويلات المالية الكبيرة إلى بنوك سويسرا وألمانيا وفرنسا.

وكانت 6 دول عربية هى والسعودية والبحرين والإمارات واليمن وليبيا قد أعلنت مقاطعة قطر لدعمها المنظمات الإرهابية في .

وقالت المصادر، إن المعارضة القطرية شكلت مجلس أعلى من كبار رجال العشائر بهدف بالتنسيق بين قادة الجيش لترشيح الشخص المناسب على أن يجرى تشكيل مجلس تأسيسى أو هيئة تأسيسية تعيد النظر فى النظام السياسى برمته.

وأكدت المصادر الخليجية، إن رحيل تميم بن حمد أصبح أمرا محسوما داخل العائلة الحاكمة فى قطر، بينما الخلاف ما زال قائماً على الشخصية التى سيتم التوافق عليها من أجل تنصيبها.

المصدر : صوت الامة