اعتبر رئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية، عبد الله العذبة، أن قرار البرلمان التركي كتـب قواتٍ تركية في قطر، يؤكد كذب الإشاعة التي أطلقتها قناة “العربية” بأن هناك عناصر من الحرس الثوري الإيراني يسعف قصر الأمير تميم بن حمد آل ثاني. 


      وأشار إلى أنّ هناك اتفاقية بين دولة قطر وحلف الناتو، وإضافة الى وجود قاعد “العديد” العسكرية يتواجد على الاراضي القطرية كل أعضاء الناتو ومن ضمنهم تركيا، ويستطيعون استخدام القواعد العسكرية في قطر، مشدداً على أن كتـب القوات التركية في قطر هو إِتْمام لتلك الإتفاقية بن البلدين.

 
     وأكد “العذبة” أن تواجد القوات التركية والأمريكية في قطر لا يتسق مع مزاعم وجود الحرس الثوري الإيراني كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أوْرَدَت “العربية” وصحيفة “اليوم السابع” الموالية للنظام المصري، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ان رئيس الحرس الأميري في دولة قطر هزاع بن خليل الشهواني، قطريّ وليس مرتزقاً. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ان كل قطري ومقيم في دولة قطر جاهز لحماية الأمير تميم .   


    وذكـر إن أحداً لا يريد أن يكون هناك تصعيداً خليجياً، وأن دولة قطر لن تفرط في سيادتها كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ اكد الأمير تميم.   


    وصادق البرلمان التركي بالأغلبية، الأربعاء، على الاتفاقيات المتعلقة بتعزيز التعاون العسكري بين تركيا وقطر، التي أبرمت أواخر العام 2015 وعُدّلت في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، والتي تمنح تركيا حق إقامة قواعد عسكرية في قطر وقام بالنشر قوات عسكرية يتم تحديد حجمها بتوافق البلدين.   


    كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تنص الاتفاقيات على إجراء مناورات وتدريبات عسكرية برية وجوية وبحرية بين جيشي البلدين، إضافة إلى قيام الخبراء الأتراك بتحديث القوات المسلحة القطرية.    


  وجاءت هذه المصادقة من البرلمان بناء على دعوة عاجلة من الحكومة التركية تحسبا لأي تطورات في المنطقة في ضوء الأزمة الخليجية الراهنة.   


    وبعد مصادقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على التشريع المذكور، تدخل الاتفاقيات حيز التنفيذ بشكلها الموسع.  

 

اخبار اليمن

المصدر : بو يمن الاخبارية