أخبار عاجلة
تدشين الحملة الأمنية.. «أمنكم وسلامتكم هدفنا» -
عصابة تقطع رأس امرأة لهذا السبب الصادم (صورة) -

سرايا بوست / نقطة سوداء في ملاعب أوروبا.. مهاجم وست هام يطالب بخصم نقاط من فريقه دفاعا عن صلاح

كثير من العنصرية قليل من احترام الإنسان، ربما تنطبق هذه العبارة على ملاعب أوروبا التي تنادي دائما بالديمقراطية، ليست العنصرية ضد المصري الدولي لاعب ليفربول محمد صلاح هي الأخيرة مثلما لم تكن الأولى.

لكن واقعة صلاح أخذت منحنى أكثر تصعيدا بسبب حب الجماهير للنادي قبل اللاعبين نفسهم، مؤخرا قال ميشيل أنطونيو مهاجم وست هام يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز، الثلاثاء، إن أي نادٍ يثبت تورط جماهيره في وقائع عنصرية يتعين معاقبته بخصم نقاط من رصيده واجباره على خوض مواجهاته على أرضه بدون مشجعين.

ووقعت بعض الحوادث العنصرية في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم كان أحدث ضحاياها محمد صلاح مهاجم ليفربول على أرض وست هام يونايتد، حيث وجهت بعض الجماهير إهانة عنصرية للاعب الدولي المصري الأسبوع الماضي.

 

وفي ديسمبر الماضي، منع تشيلسي 4 مشجعين من دخول ملعب ستامفورد بريدج حتى انتهاء تحقيقات في هتافات عنصرية مزعومة ضد رحيم سترلينج مهاجم مانشستر سيتي، لكن أنطونيو يشعر أن إيقاف المشجعين وحدهم لن يحل المشكلة.

وأبلغ أنطونيو شبكة سكاي الرياضية "معاقبة شخص لا يحل المشكلة. قد يحصل هذا الشخص على إيقاف مدى الحياة لكن لا يملك الجميع صورة لوجهه وقد يعود إلى الملعب".

وتابع "لو بدأت الأندية تلعب مباريات بدون جماهير مع خصم نقاط منها فإنها ستتعامل مع الأمر بجدية أكبر. لو أثر ذلك على الفريق والجماهير فانهم سيبدأون إصلاح أنفسهم".

وقال أنطونيو، إنه يمكن استئصال العنصرية من الملاعب إذا تبنى الاتحادان الانجليزي والأوروبي نهجا أكثر صرامة.

وأوضح "أحمل الاتحاد الانجليزي والاتحاد الأوروبي المسئولية لانهما لا يتبنيان اجراءات صارمة بما يكفي.. لو واصلا التفكير في حلول أخرى ولم يضربا بيد من حديد مباشرة فان الأمر سيستغرق سنوات طويلة".

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سرايا بوست / علوم مسرح الجريمة (3).. كيف تصدى القانون للأطباء فى «تزوير الشهادات» للهروب من العقوبة؟
التالى سرايا بوست / لا نية إطلاقا لإلغاء الدوري أو الكأس.. اتحاد الكرة يرد على الشائعات

معلومات الكاتب