أخبار عاجلة
عاجل : انفجارات عنيفة تهز العاصمة صنعاء -
ورد الان ..قبل قليل انفجارات عنيفة تهز مطار صنعاء -
بالفيديو... أمير سعودي يشارك في إطلاق قذيفة مدفع -
قصص نجاح عربية بدأت من الصفر ووصلت للعالمية -
السعودية الأن / الأحفورة السعودية في أنقرة -
أسعار الأصول العقارية تواصل الانخفاض في المغرب -

أعلن السفير الفرنسي لدى روسيا، سيلفي بيرمان، اليوم الثلاثاء 12 شباط/ فبراير، أنه تجري حاليا، مناقشة مسألة سحب القوات الفرنسية من سوريا.

© Sputnik . Firas al-Ahmad

موسكو — سبوتنيك. وقال السفير الفرنسي لوكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال بهذا الصدد: "هذه المسألة تتم مناقشتها الآن".

وأضاف بيرمان: "نعم، نحن مثل الجميع، فوجئنا ببيان الولايات المتحدة بشأن سحب وحداتها من سوريا، ومنذ ذلك الوقت ونحن على اتصال دائم مع القيادة الأمريكية، لكن فرنسا أيضا تحملت التزامات معينة في إطار التحالف. وما يهدئنا هو أن الحديث يدور حول الانسحاب التدريجي والمخطط للقوات".

ويذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد أعلن في 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وعودتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، بحجة هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) في سوريا. 

يذكر أنه وتحت جنح الظلام، انسحب رتل أمريكي ضخم من مقره في مدينة الطبقة بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة الرقة ليل أول أمس، باتجاه مركز المحافظة الواقعة شرق نهر الفرات، شمال شرقي سوريا.

وقال مراسل "سبوتنيك" في الرقة إن رتلا مؤلفا من نحو 30 سيارة بعضها محمل على ناقلات، انسحب من مدينة الطبقة باتجاه مركز محافظة الرقة، مشير إلى أن الرتل يحوي عدة أنواع من الآليات الثقيلة والمدرعات المتنوعة وعربات (الهمر) وعربات (بيك آب).

وأشار إلى أن القوة الأمريكية المنسحبة كانت تتخذ من أحد المدارس الابتدائية الحكومية مقرا لها، تقع في منطقة (جزيرة عايد).

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أعلن نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريك ديمير، اليوم الأربعاء، أن ألمانيا تدعو روسيا للحفاظ على المعاهدة الخاصة بالتخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، بتقليص الصواريخ المخالفة لها.
التالى قالت كتائب "الشهيد عز الدين القسام"، إن الفشل الكبير للاحتلال والذخر الأمني لدى المقاومة في عملية "حد السيف" لا تزال أصداؤه تسقط رؤوسًا ذاقت طعم الخزي والفشل أمام المقاومة.

معلومات الكاتب