أخبار عاجلة
4 خطوات لإنقاذ هاتفك في حال وقوعه في الماء -
عاجل : انفجارات عنيفة تهز العاصمة صنعاء -
ورد الان ..قبل قليل انفجارات عنيفة تهز مطار صنعاء -
بالفيديو... أمير سعودي يشارك في إطلاق قذيفة مدفع -
قصص نجاح عربية بدأت من الصفر ووصلت للعالمية -

بن يسف يعرض جديد أعماله الفنية بمدينة تطوان

بن يسف يعرض جديد أعماله الفنية بمدينة تطوان
بن يسف يعرض جديد أعماله الفنية بمدينة تطوان

هسبريس - و.م .ع

السبت 09 فبراير 2019 - 08:07

يعرض عميد الفن التشكيلي بالمغرب، أحمد بن يسف، آخر إبداعاته بمسقط رأسه بمدينة الحمامة البيضاء، تطوان، في معرض يحتضنه "رواق الفن" إلى غاية فاتح مارس المقبل.

ويقدم الفنان المرموق بن يسف في هذا المعرض، الذي افتتح يوم فاتح فبراير برواق الفن بالحي الإداري بتطوان، آخر إبداعاته الفنية، البالغة عددها 43 لوحة، والتي أنجزها بين سنتي 2018 و2019، ويتيح هذا المعرض لعشاق الريشة واللون السفر إلى عوالمه الخاصة، كما يجدد من خلاله لقاءه مع متتبعيه وعشاقه وارتباطه القوي بمدينة تطوان.

ويحتفي المعرض بالمكان والانسان وبالتاريخ العريق، كما يغري زائره بالدخول في معركة الإنصات لشخوصات لوحات الفنان إبن يسف، والتي لا يمكن فهم قيمتها التخاطبية إلا إذا أدرجت في سياق الإنصات لفلسفة تحليله للوحاته، اعتبارا من حضور متلازمات وتقابل بين ثقافتين يربطهما تاريخ وماض مشترك، بين ما هو مغربي- عربي- إسلامي، وما هو أندلسي إيبيري متوسطي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أكد الفنان أحمد بن يسف أن اللوحة "تعكس ظروف ونفسية المبدع، واللوحة التي تخرج عن هذا الإطار تكون مصطنعة ولا قيمة فنية لها"، موضحا أن هذا ما يفسر "اشتغالي عادة على موضوع بعينه في خمسة أو ستة أعمال، لكن بطريقة وأداء مختلفين، وبأحاسيس مختلفة كذلك وبألوان مغايرة، وهو ما يدخلني في أزمة فنية بغية البحث على عمل أحسن من الآخر".

وعن قصة حضور الحمام في أغلب لوحاته، أكد بن يسف، أنه "يهدف إلى التخفيف من ألم المتلقي للوحاته"، مبرزا أنه في بداية مساره الإبداعي كان عادة ما يحاول تخفيف هذه القساوة والعنف في لوحاته باستعمال الورد أو المزهريات، "إلى أن زارني إبني عمر بمعية والدي بمقر إقامتي بمدينة إشبيلية، حيث أنه في أول جولة لوالدي لأحد فضاءات المدينة المشهورة بالحمام بدأ هذا الأخير يحط على كتفيهما، وهو مشهد ترسخ في ذهني مباشرة بعد عودتي إلى مرسمي، ووجده دواء كل ناضر وعاشق للوحاتي".

وأضاف ومنذ ذلك الحين "قرر الحمام عدم مغادرة لوحاتي، بل والاستقلال بنفسها وأخذ موضوعا لنفسها في مجمل لوحاتي".

يذكر أن الفنان المغربي المرموق بن يسف رأى النور بمدينة تطوان، ومنها سافر إلى مدينة إشبيلية الإسبانية بحثا عن الالهام، حيث تعمق في بحثه الفني، ليصبح اليوم من أشهر الفنانين في العالم، وساعدته إقامته في اسبانيا على الانفتاح على تجارب وتقنيات أكاديمية على مستوى عال في مزج الألوان، ولهذا فإن نقاد الفن التشكيلي يعتبرون أعماله "تتميز بدواخل الشخوص والتعبير عن التداخل بين الأشياء".

وحاز إبن يسف على عدة جوائز خلال مساره الفني كما حظي بتكريمات سواء بالمغرب أو بإسبانيا، وتبقى أعزها على قلبه - يؤكد الفنان - توشيحه بأوسمة ملكية سامية، هذا إلى شرف إنجاز لوحة عملاقة بملعب فريق إف - سي إشبيلة، رامون سانشيس بيزخوان، سنة 2005 بمناسبة الذكئى المئوية للفريق، ليجسد فعلا مقولته التي يرددها دائما "تطوان مهدي وإشبيلية بيتي".

المصدر : هسبريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كيسي أفليك يستكشف بـ"نور حياتي" تحديات الأبوة في عالم بلا نساء‎
التالى وزارة الثقافة والاتصال تعيد تأهيل الموسيقى الحسانية

معلومات الكاتب