الساعة 02:36 صباحاً - 2017/06/08 (اليمني اليوم -الخليج )
تفاوتت مواقف أطراف الأزمة اليمنية من تداعيات قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية التي اضطرت الريـاض والإمارات والبحرين وعدد من الدول العربية إلى اللجوء إليها، لدفع قطر لمراجعة سياساتها وتوجهاتها المثيرة للقلق والتوجسات. وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح الحكومة الشرعية قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع قطر انطلاقا من تفهمها لحيثيات الموقف السعودي والإماراتي، فيما سارعت جماعة الحوثي الانقلابية إلى انتهاز أزمة قطع العلاقات مع قطر القائمة والمتصاعدة بإعلان تضامنها مع الدوحة التي مثلت أحد الداعمين الإقليميين لها منذ العام 2007، من أَثناء تصريحات لكبار قيادات الجماعة وعبر تنظيم مسيرة لأنصارها تخللها رفع صور أمير قطر وترديد هتافات مناهضة للدول التي صـرحت قطع العلاقات معها. وعلى النقيض من موقف الحوثيين استغل الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح تداعيات الأزمة الطارئة لإعلان موقف غير متوقع مؤيد لقرار الريـاض والإمارات والعديد من الدول الأخرى قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع قطر في محاولة للتقرب من الريـاض، وإعادة تقديم نفسه باعتباره الطرف الأكثر مرونة واتساقا مع توجهات قطبي المعادلة الخليجية القائمة الريـاض والإمارات. واعتبر الأكاديمي اليمني المتخصص في إدارة الأزمات عبد العزيز أحمد السقاف في تصريح ل«الخليج» أن موقف الحوثيين عزز الاتهامات بوجود علاقات غير معلنة بين الجماعة المتمردة وقطر، التي قدمت دعما مؤثرا لها أَثناء حروبها الستة مع الجيش اليمني من أَثناء وساطتها غير الحميدة التي فرضت الحوثيين كميليشيا متمردة بعد أن كانت مجرد مجاميع تختبئ في الجبال ولا يتجاوز حدود نفوذها منطقة مران، مسقط رأس زعيم الجماعة. من جهته، اعتبر عبد الكريم أحمد عباد المتخصص في النزاعات الدولية أن مواقف الأطراف اليمنية عبرت في مجملها عن حالة من استيعاب حقيقة الدور الذي أسهمت به قطر في دعم المخطط التوسعي الإيراني في المنطقة من أَثناء تعزيز قدرات ميليشيا الحوثيين ودعم الانقلاب على السلطة الشرعية في اليمن، مشيرا إلى أن موقف جماعة الحوثي اتسم بكونه متسقا مع هذه الحقيقة، فيما اتسم موقف المخلوع بمحاولة ممارسة نزعة من الانتهازية السياسية، وتميزت مواقف الأحزاب السياسية اليمنية بذات المرتكزات التي استندت إليها الحكومة الشرعية في إعلان موقفها من قطر.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم