ذكــر وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم الثلاثاء، إن إلحاق الضرر بقطر ليس هدف المملكة الريـاض، ولكن عليها أن تتخذ خياراً وتختار طريقها. وشدد الوزير السعودي، أنه على “قطر القيام بعدة خطوات تتضمن إنهاء دعمها لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجماعة المسلمين من أجل إعادة العلاقات مع دول عربية كبرى أخرى”. مضيفاً أن قطر تقوض السلطة الفلسطينية ومصر بدعمها لحماس والإخوان المسلمين “وإعلام معاد”. وأكد الجبير، أن الأضرار التي ستنتج عن الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها بعض الدول العربية ضد قطر، “كفيلة بأن تقنعها بتغيير سياساتها بما في ذلك فيما يتعلق بالجماعات المتطرفة”، وتابع “نعتقد أن العقل والمنطق سيقنعان قطر باتخاذ الخطوات الصحيحة”. وأشار إلى أن “القرارات التي تم اتخاذها كانت قوية للغاية وسيكون لها تكلفة كبيرة جدا على قطر، ونعتقد أن القطريين لا يرغبون في تحمل تلك التكلفة”. وجاءت تصريحات وزير الخارجية السعودي، في نهاية لقـاء عقده مع نظيره الفرنسي في مَرْكَز الخارجية الفرنسية، وذلك بعد يوم من قطع دول أبرزها الريـاض والإمارات ومصر والبحرين العلاقات مع قطر، متهمة إياها بدعم .

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم