كتب- سامي سعيد

أصدر حزب الوفد بيانا على لسان المتحدث الرسمي للوفد، الدكتور محمد فؤاد، أكد فيه أن قرار قطع العلاقات مع قطر الذي اتخذته والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين واليمن وليبيا هو رد فعل تأخر كثيرا لما ترتكبه قطر من جرائم في حق دول المنطقة فكانت رأسا للصهيونية العربية واستطاعت بما تمتلكه من أموال ومنصات إعلامية إلى إحداث الفوضى وإراقة الدماء العربية بدعمها للإرهاب بكافة صوره وأشكاله.

 

وأشار «فؤاد» إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار وحدة الصف العربي وبداية لتحالف عربي قوي قادر على مواجهة التحديات التي تواجهها المنطقة العربية، وكشف الدول الداعمة للإرهاب والجماعات التكفيرية أمام المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بعزلها وردعها وتوقيع ما تستحقه من عقوبات.

 

وطالب الوفد، الدول العربية الشقيقة التي طالها التخريب القطري باتخاذ ما تراه مناسبا من إجراء كي نقضي بوحدتنا على أخطر دعائم الاٍرهاب وهو المال والسلاح والإعلام.. لقد أصبح الاٍرهاب عابرا للحدود ولم تسلم من شروره دولة من دول العالم وللأسف أن صغار الدول الذين يحاولون بأموالهم تجييش القتلة بحثا عن دور لا يتسق بضالتهم تاريخيا وجغرافيا وسياسة.. هم من يدعمون ويوجهون ويمولون ويسلحون الاٍرهاب.

 

وأكد «الوفد» في بيانه، أنه آن آوان المواجهة والردع والحسم حتى نحافظ على أوطاننا وعلى شعوبنا من عبث الصغار والمغامرين.

المصدر : صوت الامة