أخبار عاجلة
ورد الان : اعتقال "الراعي " قبل قليل -
23 مشروعاً تنموياً وتطويرياً في القطيف -

سرايا بوست / لماذا تراجع الاهتمام بتعلم "العربية" في أوروبا؟.. الإيكونوميست تكشف علاقة اللكنات بتهديد اللغة

 

تراجع الاهتمام بتعلم اللغة العربية فى كلٍ من الولايات المتحدة وبريطانيا بالمقارنة بالفترة بين عامى 2002 و2009، وفق مجلة "الإيكونومست" البريطانية.

 

كشفت الصحيفة البريطانية أن ارتفاع عدد طالبى الجامعات الدراسين للغة العربية بنسبة 231%، من قبل مدفوعا برغبة فهم أسباب هجمات 11 سبتمبر الإرهابية عام 2001. 

 

وقالت المجلة أن هذا الاهتمام سرعان ما تراجع حيث هوى عدد متعلمى اللغة العربية بين عامى 2009 و2016 بنسبة 10%، رغم استمرار التواجد الأمريكى فى العراق وبدء المعركة ضد تنظيم داعش فى سوريا والعراق. ولفتت إلى أن اللغة العربية تحتل المرتبة الثامنة بين أكثر اللغات دراسة فى كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا، وتأتى بعد لغات ربما تكون أقل أهمية مثل الإيطالية لكنها أكثر جاذبية. 

 

 

وأرجعت المجلة أسباب تراجع تعلم العربية إلى ما اسمته كونها لغة واحدة، لاسيما مع اختلاف لهجاتها، وهو ما يطلق عليه العلماء " macrolanguage" أو "لغة كبيرة".

 

وأوضحت أن اللغة العربية الفصحى الحديثة MSA، ربما تكون وسيلة الكتاب للتعبير عن آرائهم ولغة الخطابات الرسمية فى العالم العربى، لكن سرعان ما اكتشف الطلاب الغربيون المشتركون فى فصول دراسة العربية أنه لا أحد يتحدث هذه اللغة "المعيارية". وتستند الفصحى الحديثة على لغة القرآن الكريم، بالإضافة إلى مفردات حديثة، ولكن قليل من العرب يتحدث تلك اللغة. 

 

 

9217a8b3b9.jpg

 

وكشفت المجلة البريطانية أن اللغة العربية هي اللغة الخامسة من حيث الانتشار في العالم ، حيث يتحدث بها أكثر من 313 مليون شخص، كما أنها اللغة الرسمية لـ25 دولة، أى أكثر من أي لغة أخرى باستثناء الإنجليزية والفرنسية –فضلا عن أنها واحدة من اللغات الرسمية الست في الأمم المتحدة. وتدرس على نطاق واسع باعتبارها لغة أحد الأديان السماوية وهو الإسلام، ومع ذلك لا يبدو أن اللغة العربية تحتفظ بمكانتها فى العالم العلمانى. 

 

 

ورغم أنه من الطبيعى ألا تظل اللغة كما هى على مدار 14 قرن، إلا أن اللغة العربية المنطوقة في الحقيقة عبارة عن مجموعة من اللهجات المختلفة، حتى أنه يمكن اعتبار كل واحدة من تلك اللهجات لغة منفصلة. 

 

11e6987b41.jpg

 

وقالت المجلة أن اللغة العربية "المعيارية" ربما تكون أقرب للاتينية بالنسبة للغات المنحدرة منها، موضحة أن مثلا العربية السورية مماثلة إلى حد كبير للسورية الكلاسيكية، لكن اختفت بعض الأصوات بينما تغير معنى كلمات أخرى، فمثلا تحول "ث" إلى "س" أو "ز" فى بعض الكلمات. كما تم استعارة بعض الكلمات أوروبية الأصل مثل "تليفون". وأشارت إلى أنه مع مرور الوقت أصبحت القواعد النحوية كذلك مختلفة تماما، ولابد من تعلمها من جديد. 

 

 

بعبارة أخرى ، يحتاج الأجنبي الذي يريد أن يقرأ ويتكلم اللغة العربية إلى اكتساب لغتين ، أو على الأقل ولغة ونصف اللغة.  وحتى عندما يفعل ذلك، لا يعنى أنه سيفهم جميع اللهجات، فاللغة العربية ليست مثل "الماندرين" حيث يستطيع كل من يفهم الصينية فهمها. ورغم أن المصرية ربما تكون الأشهر بفضل ثقل البلاد الاجتماعى والثقافى، إلا أن متحدثيها موجودون فقط فى .  

 

 

واعتبرت "الإيكونومست" أنه ليس مستغربا أن عدد الذين يتعلمون هذا اللغة يتراجع، فمقابل كل خمسة من الذين يدرسون اللغة ،لا يصل إلى واحد منهم إلى مستويات متقدمة. 

 

 

ومع ذلك، لا يشكل اختلاف اللهجات مشكلة بالنسبة للعرب، فمن خلال الارتجال ، يستطيع العرب من مختلف المناطق التحدث مع بعضهم البعض، حيث يستخدمون الكلمات المشتركة وبما يتماشى أكثر مع الفصحى الحديثة فى الوقت الذى يتجنبون فيه لهجاتهم الخاصة قدر الإمكان.

 

9331a7d220.jpg

 

ولكن تبقى مشكلة اللغة الفصحى أن العرب يفضلون استخدام لغة أجنبية، مثل الفرنسية والإنجليزية، ورغم أن اللغة الفرنسية هى الأكثر استخداما فى الدول العربية، إلا إنها بدأت تفقد نفوذها كذلك. 

 

 

وختمت الإيكونومست مقالها بالقول إن هذا أمر يدعو للخزى، لأن الكثير من الغربيين يربط اللغة العربية بما يحدث فى اليوم، لكن اللغة العربية أكثر من ذلك، ولا يجب الحكم على شعب أو لغة فقط من خلال سياسة بلاده. 

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سرايا بوست / الجنايات تعاقب محافظ المنوفية المرتشي بالسجن 10 سنوات وتغرمه 15 مليونا
التالى سرايا بوست / قوات الأمن المركزي تحبط هجوم انتحاري بالطريق الدائري بالعريش

معلومات الكاتب