أخبار عاجلة

عبر الخبير السوداني في العلاقات الدولية، أبو بكر الباشا، عن قناعته بضرورة تركيز الجانبين المصري والسوداني على القضايا ذات الاهتمام المشترك والقضايا الحيوية وتجنب أية قضايا خلافية في الوقت الراهن ولو بشكل مؤقت، داعيا إلى تجميد قضية النزاع على ملكية مثلث "حلايب"، على أن يتجه البلدان نحو تطوير العلاقات الاقتصادية والسياسية والعسكرية الأمنية.

الخرطوم — سبوتنيك. وقال الباشا، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" اليوم الأحد حول زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح المرتقبة إلى الخرطوم، "يجب على الأقل في الوقت الراهن تجميد قضية حلايب وشلاتين بحيث تصبح قضية فرعية، قياسا بالعلاقات المتطورة على المستويات الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية".

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

© REUTERS / Charles Platiau

وأضاف الباشا "هناك أيضا قضية سد النهضة الإثيوبي التي تتباين فيها الرؤى أحيانا بين والسودان، وفي كل الأحوال سد النهضة له سلبيات وأيضا إيجابيات للبلدين، ولكن من المهم يكون هناك تنسيقا مشتركا وتصورا مشتركا النتائج المترتبة على بناء سد النهضة".

وأردف "أقول إن " يمثل البعد الاستراتيجي الأمني لمصر وخاصة في هذا التوقيت الحالي، لذلك فمن الأصوب أن تتخطى حكومتا البلدين قضايا الخلافات السياسية والأيديولوجية وأن ينظرا إلى البعد الحضاري".

ولفت الخبير السوداني إلى أهمية زيارة الرئيس السيسي إلى الخرطوم يوم الخميس المقبل، لجهة توقيتها، لافتا إلى أن اهتمام الجانبين "ينصب على بحث فرص التعاون التجاري والاقتصادي والعسكري والأمني في عالم يذخر بكثير من المتغيرات".

ويرى الباشا أن أزلية العلاقات السودانية المصرية والوشائج التاريخية والأخوية التي تربطهما فضلا عن الجوار الجغرافي تمثل عوامل تضمن مستقبل زاهر للعلاقة الثنائية، مشددا على أن هذا الأمر يتجاوز الأنظمة السياسية والرؤية الاستراتيجية بين السودان ومصر".

وأشار الباشا، إلى أن هناك ثوابت لا يمكن تجاوزها في العلاقة بين السودان ومصر، في مقدمتها عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكل منهما وهذا أمر مهم جدا".

وتابع الخبير السوداني موضحا أن المباحثات السودانية المصرية، خلال زيارة السيسي، ستتناول جملة من الملفات في مقدمتها التعاون في مجالات الزراعة والمياه والأمن فضلا عن التعاون العسكري.

كما اقترح الباشا تعاون البلدين في مجال الصناعات العسكرية، والغذائية، والتحويلية، لافتا إلى الفائدة التي تعود على الجانبين من هذا التعاون خاصة وأن السودان يصدر منتجاته الزراعية في صورتها الأولية.

سد النهضة الإثيوبي

© AP Photo / Elias Asmare

ويبدأ الرئيس السيسي، يوم الخميس المقبل، زيارة إلى السودان.

وقال سفير مصر لدى السودان أسامة شلتوت، في تصريحات صحافية أمس السبت، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي سوف يزور العاصمة السودانية الخرطوم الخميس المقبل، للمشاركة في اجتماع اللجنة العليا المصرية السودانية.

وأوضح السفير شلتوت أن أعمال اللجنة العليا تنقسم إلى 3 مستويات تبدأ يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وتنتهي يوم 25 من الشهر الجاري، لافتا إلى أن المستوى الأول ينعقد بكبار المسؤولين في البلدين، برئاسة السفير حسام عيسى مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة السودان وجنوب السودان ووكيل وزارة الخارجية السودانية، يوم الاثنين، وتستمر أعمال هذه اللجنة لليوم التالي، أما المستوى الثاني فينعقد خلاله لجنة وزارية مشتركة، برئاسة وزيري خارجية البلدين، سامح شكري، والدرديري محمد أحمد، ومن ثم تنعقد القمة الرئاسية بين الرئيسين المصري والسوداني ، يوم الخميس المقبل.

وتابع سفير مصر لدى السودان قائلاُ إن القمة المصرية السودانية، سوف تشهد توقيع أكثر من 10 مذكرات تفاهم في مجالات الكهرباء، والسكك الحديدة، والطرق البرية، والأمن الغذائي، وصولا للتكامل المنشود بين البلدين، مؤكدا أن اجتماعات كبار المسؤولين واللجنة الوزارية هي اجتماعات تكميلية للاجتماعات التي عقدت في أغسطس/آب الماضي في القاهرة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كشف قيادي في جماعة أنصار الله "الحوثيين" عن تواصل بينهم وعدد من المعارضين للمملكة العربية السعودية، بحسب زعمه.

معلومات الكاتب