اليمن الان / إزاحة الستار أول تواصل حقيقي بين أحمد علي وجماعة الحوثي ( تفاصيل )
اليمن الان / إزاحة الستار أول تواصل حقيقي بين أحمد علي وجماعة الحوثي ( تفاصيل )
الساعة 01:35 صباحاً - 2017/06/03 (اليمني اليوم - المشهد اليمني )
عندما اندلعت أزمة سَنَة 2011 الناتجة عن الثورة الشبابية السلمية التي انفجرت في اليمن ضمن موجة الربيع العربي ، قام الرئيس السابق علي عبدالله صالح بتكليف نجله أحمد بعقد تواصل خاص مع جماعة الحوثي التي تشارك ضمن تلك الثورة ولها مكون خاص في الساحات اسمه أئتلاف شباب الصمود ، وعندما تواصل نجل صالح معهم عرض عليهم ان يكونوا حلفاء معه مقابل شروط عدة من ضمنها الخروج من الساحات والتخلي عن تلك الثورة متى ما دعت الحاجة لذلك والتوجه لثورة اخرى في نفس الوقت يتم القضاء فيها على رؤوس الثورة الشبابية ، ولكن جماعة الحوثي اشترطت شرط واحد على نجل صالح وهو الانضمام لساحة الثورة الشبابية ويتم من أَثناء ذلك القضاء على علي محسن من داخل تلك الساحات وبمساندة الحرس الجمهوري المنضم مع قائده ويتم بعدها تصعيد نجل صالح رئيس لليمن بعد ان يحقق انضمامه لساحة ثورة الشباب اسقاط نظام والده بطريقة مدبلجة ويتم ايضاً بنفس الوقت القضاء على القوى التقليدية الاخرى ، ولكن نجل صالح رفض الانضمام لساحة ثورة الشباب بإعتبار ذلك موقف محرج له جداً ، ولا يريد ان يحقق نصر سياسي وعسكري وثوري بهذا من النوع من الاساليب . بعدها استمرت علاقة نجل صالح مع جماعة الحوثي علاقة ودية وقوية واستطاع ان يحتفظ بهم لمرحلة مابعد ثورة الشباب ، بينما جماعة الحوثي وانصارها كان لديهم تعميم بعدم الاساءة لأحمد علي ، وكانت منشوراتهم في مواقع التواصل الاجتماعي تساند نجل صالح ولاتسئ إليه او تحاربه كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تحارب وتسئ للبقية ، وظهرت تلك الجماعة آنذاك بأنها تكره صالح ولكنها لا تكره نجله أحمد ، بل انها تحترمه باعتباره رجل ناجح وقيادي قانوني . مرحلة مابعد ثورة الشباب استطاع نجل صالح تحريك جماعة الحوثي بدون مواجهة شروط صعبة تفرضها الجماعة عليه ، فاستخدمها ورقة قوية لمحاربة حكومة الوفاق والرئيس هادي حتى تحقق الانقلاب على الدولة ومؤسساتها ، وعلى اثرها انتقل تحالف نجل صالح مع جماعة الحوثي من المرحلة السرية إلى المرحلة العلنية التي تسلم الدور والمشهد والده بسبب غياب نجله أحمد في الامارات تحت الاقامة الجبرية التي فرضت عليه هناك. في فترة ما بعد اندلاع الحرب بين الشرعية والانقلاب وتدخل دول التحالف من أَثناء عاصفة الحزم وغيرها ، ضعفت علاقة جماعة الحوثي مع نجل صالح واختلفت وتبدلت ، واتهمت جماعة الحوثي بأن قوات الحرس الجمهوري التابعة لأحمد علي لم تقاتل في الجبهات ، والذين يتصدرون صفوف المواجهة هم عناصر الجماعة ولجانها الشعبية ، وبعد طرح ذلك الموضوع مراراً وتكراراً على طاولةالنقاش مع صالح ، إلا أن صالح رد عليهم بأن اغلب جنود تلك القوات لم تعد بيديه ولم تعد تحمل الحب والولاء لنجله احمد كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ كانت من قبل ، وهذا ما اعتبرته جماعة الحوثي انه مبرر غير مقبول وبعتبر مجرد لعبة وخدعة يستنزف فيها انصار الجماعة وعناصرها ويتم الحفاظ من خلالها على قوات الحرس الجمهوري التابعة لنجل صالح الذي سوف يكون هو المستفيد أخيراً .

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم