أخبار عاجلة
مباحثات تجمع بنشماش بوزير خارجية موريتانيا -

عاجل: الجيش يفاجئ الحوثيين بفتح جبهة قتال جديدة ويتقدم ويحررأول منطقة بشمال غرب اليمن

عاجل: الجيش يفاجئ الحوثيين بفتح جبهة قتال جديدة ويتقدم ويحررأول منطقة بشمال غرب اليمن
عاجل: الجيش يفاجئ الحوثيين بفتح جبهة قتال جديدة ويتقدم ويحررأول منطقة بشمال غرب اليمن

 أعلن الجيش اليمني المدعوم بتحالف دعم الشرعية أمس تحرير مركز مديرية حيران شمال غربي محافظة حجة الحدودية، كما أعلن قطع الطريق الدولية الرابطة بين مديرية حرض والحديدة، بالتزامن مع سيطرته على مفترق طرق استراتيجية كانت الميليشيات الحوثية تستغلها لتعزيز إمدادات مقاتليها في جبهتي حرض وميدي.
وأكدت مصادر محلية لـ«» أن عناصر الميليشيات الحوثية لاذوا بالفرار على وقع المعارك وتقدم القوات الحكومية باتجاه مواقعهم، حيث نجحت في التوغل من ميدي باتجاه الجنوب قبل أن تقوم بالالتفاف نحو الشرق في مديرية حيران المجاورة، لمسافة تزيد على 35 كيلومترا، وهو ما مكنها أمس من تحرير مركز المديرية الواقع على الطريق الدولية بين حرض والحديدة.
وفي حين ذكرت المصادر أن القوات الحكومية سيطرت على منطقة مثلث عاهم الواقعة إلى الشمال من مركز مديرية حيران، وعلى بعد نحو 10 كيلومترات جنوب مدينة حرض، شهدت صفوف الجماعة الحوثية انهيارا واسعا بعد خمسة أيام من العمليات العسكرية المباغتة.
وقال سكان محليون في محافظة حجة لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف، إن قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة، باغتت الميليشيات الحوثية عبر عملية التفاف ناجحة باتجاه الشرق من جهة الساحل الغربي ومنطقة «حبل» الواقعة جنوب مديرية ميدي المحررة، وصولا إلى مركز مديرية حيران.
وحسب ما أفاد به السكان المحليون شوهد العشرات من المسلحين الحوثيين وهم يلوذون بالفرار باتجاه مديرية عبس جنوبا، حيث تقع مناطق: بني حسن وشفر والبداح والجر، كما شوهد عناصر منهم يتجهون نحو مديرية مستبا الواقعة إلى الشرق من مديرية حيران، حيث تمر منها الطريق الرئيسية المتجهة إلى سوق عاهم وصولا إلى مديرية حوث في محافظة عمران.
واجتازت قوات المنطقة العسكرية الخامسة في طريقها إلى مركز مديرية حيران، عشرات القرى والمزارع المنتشرة غرب الطريق الدولية، وسط ترحيب واسع من قبل الأهالي الذي يأملون أن تعود الحياة إلى طبيعتها في مناطقهم بعد أكثر من ثلاث سنوات من الحرب التي فرضتها الجماعة الحوثية وأدت إلى تشريد الآلاف من قراهم ومزارعهم.
وبسقوط مركز مديرية حيران ومنطقة مثلث عاهم المجاورة في المديرية نفسها على الطريق الدولي، بات سقوط مديرية حرض الحدودية وشيكا لجهة حصارها من جهتي الشرق والشمال حيث منطقتا الفج والجمرك القديم، وقطع الإمدادات القادمة من صعدة، ولجهة حصارها أمس وقطع طرق الإمداد الحيوية القادمة إليها من وعمران والحديدة وحجة والمحويت.
ويتوقع مراقبون عسكريون، تحدثوا إلى «الشرق الأوسط» أن تشهد الساعات المقبلة تسارعا دراماتيكيا على صعيد التقدم الميداني للقوات الحكومية في جبهات محافظة حجة، وخاصة بعد أن بات المئات من عناصر الجماعة الحوثية المحاصرين في حرض وفي المناطق الواقعة بينها وبين مديرية ميدي من جهة الغرب، أمام خياري الاستسلام أو الموت بنيران القوات الحكومية.

وبحسب المراقبين، لم يعد أمام الميليشيات الحوثية لإنقاذ عناصرها، سوى سلوك طرق فرعية وترابية تمر من مديرية مستبا باتجاه منطقة الشعاب في حرض، غير أن هذه الطرق ستكون غير متاحة إلا للهروب بسبب اقتراب القوات الحكومية منها، ولجهة الضربات الجوية التي تترصد تعزيزات الحوثيين.
وفي حين باتت قوات الجيش اليمني أمس بشكل فعلي على أطراف مديرية عبس من جهة الشمال، التي تقع فيها ثاني أكبر المدن والتجمعات السكانية في محافظة حجة، فضلا عن معسكرات رئيسية للحوثيين ومؤسسات حكومية خاضعة للجامعة، يرجح المراقبون أن تتقدم القوات على أكثر من محور باتجاه مستبا شرقا وعبس جنوبا، في أعقاب عناصر الميليشيات الذين يحاولون الانسحاب إلى التلال المتاخمة شرق مديرية حيران وعبس، إلى جانب استمرارها في الزحف جنوبا بمحاذاة الساحل نحو مديرية اللحية وهي أولى مديريات محافظة الحديدة من جهة الشمال.
وتبعد مديرية حيران عن مدينة الحديدة، بنحو 160 كيلومترا، كما تبعد عن مدينة حجة حيث مركز محافظة حجة نحو 110 كيلومترات، في حين يعتقد المراقبون أن تحريرها سيؤدي إلى تساقط كثير من المديريات تباعا، بخاصة مديريات بكيل المير وحرض ومستبا وأسلم وخيران وعبس وكشر.
في غضون ذلك، أكد المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة أمس أن قوات الجيش حررت أمس بدعم وإسناد من قوات التحالف الداعم للشرعية مركز مديرية حيران من قبضة ميليشيات الحوثي المتمردة، لتكون المديرية الثانية التي تتحرر من سلطة الميليشيات بعد ميدي في محافظة حجة.
وذكر المركز في بيان تابعته «الشرق الأوسط» على «فيسبوك» أن قوات الجيش واصلت عملياتها أمس لليوم الخامس على التوالي بقيادة قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء يحيى حسين صلاح حيث تكللت العمليات بتحرير مركز مديرية حيران والخط الإسفلتي الدولي الرابط بين مديرية حرض ومحافظة الحديدة.
وفي الوقت الذي طلبت فيه القوات من السكان المحليين البقاء في منازلهم وقراهم بعد أن باتت آمنة من خطر الميليشيات الحوثية، أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» بأن بعض السكان فضلوا النزوح باتجاه مناطق يعتقدون أنها آمنة، لجهة مخاوفهم من تعرض قراهم للقصف الحوثي الانتقامي بالمدفعية وصواريخ «كاتيوشا».
وأسرت القوات قياديا حوثيا خلال المعارك، يدعى حمود الحمزي وكنيته (أبو ضياء) ويثبت مقطعا مصورا له اعترف فيه بعمله مشرفا ثقافيا في الجماعة وبأن مهمته هي رفع معنويات عناصر الميليشيات، كما اعترف بأن جماعته «تزج بالأطفال في محارق الموت في مواجهاتها الخاسرة مع الجيش الوطني في كل الجبهات».
هذا، وبدأت المنطقة العسكرية الخامسة في الجيش اليمني أمس، وبدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة تسيير قافلة غذائية أولى لأهالي قرى مديرية حيران بمحافظة حجة، حيث عبر الأهالي عن سعادتهم بقدوم الجيش الوطني وعن امتنانهم لقيادة المنطقة الخامسة ولمركز الملك سلمان على الجهود المبذولة في سبيل التخفيف من معاناتهم بعد أن شردتهم ميليشيات الحوثي وأجبرتهم على النزوح بقوة السلاح.
وكانت قوات الجيش أسرت الاثنين الماضي في مديرية حيران تسعة حوثيين، بعد معارك كبدت الجماعة عشرات القتلى والجرحى، وسط انهيار كبير في صفوفهم ونقص في عتادهم، لجهة تركيز الجماعة الحوثية في الآونة الأخيرة على معركة الحديدة والساحل الغربي.
في السياق نفسه، اطلع نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر، في اتصال هاتفي بقائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء الركن يحيى صلاح للاطلاع على المستجدات وسير العمليات العسكرية في حرض وحيران بمحافظة حجة مباركا الانتصارات الجديدة.
وذكرت وكالة «سبأ» أن الأحمر «ثمن الدعم الأخوي الصادق لدول التحالف بقيادة وما يقدمونه من إسنادٍ عسكري ولوجيستي أسهم في تحقيق الانتصارات على الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران»، داعياً أبناء محافظة حجة وأبناء الشعب اليمني للالتحام بصفوف الجيش وتسجيل مواقف مشرفة مساندة للجمهورية وأهدافها ومبادئها.

إلى ذلك، أفادت مصادر عسكرية يمنية أمس بأن قوات الجيش اقتحمت أمس مركز مديرية باقم شمال صعدة، وبدأت في شن عمليات تمشيط لمحيط المباني والمواقع المحيطة بالبلدة التي تبعد عن مديرية ضحيان نحو 25 كيلومترا، في هذه المحافظة التي تعد المعقل الرئيسي للجماعة الحوثية.
وبدأت القوات الحكومية هجومها ليل الأربعاء، في حين أكدت المصادر العسكرية سقوط عشرات القتلى والجرحى الحوثيين أثناء عملية الاقتحام وأعمال التمشيط التي ساندتها قوات تحالف دعم الشرعية، في سياق العمليات التي أطلقت لتحرير أول مديرية في صعدة.
وذكرت وكالة «سبأ» الحكومية أن القوات نجحت في اقتحام مدينة باقم وتحرير أجزاء واسعة منها بعد معارك شرسة خاضتها منذ أيام وتكبدت خلالها الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، بإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية.
وفي محافظة صعدة نفسها، حررت قوات الجيش الوطني اليمني مسنودة بطيران التحالف، عدداً من القرى والمواقع المطلة على سوق الملاحيظ بمديرية الظاهر، إحدى أهم وأكبر الأسواق جنوب غرب صعدة.
وفي تصريحات رسمية لقائد لواء العروبة، العميد عبد الكريم السدعي قال إن قواته حررت قرية المجدعة وجبل الوسيعي بمديرية الظاهر المطلة على سوق الملاحيظ، موضحا أن قواته سيطرت ناريا على السوق، وذلك بعد أيام من قطع الخط الدولي الذي يعد خط الإمداد الرئيس لعدد من مواقع الميليشيات في مديرية حيدان ومديريات أخرى.
وفي سياق ميداني متصل، أفادت مصادر عسكرية يمنية أمس بمقتل 60 حوثيا على الأقل في ضربات جوية مكثفة لطيران تحالف دعم الشرعية، على مواقع الميليشيات في مناطق متفرقة في محافظة الحديدة، على وقع أعمال التمشيط لمركز مديرية الدريهمي من قبل قوات الجيش والمقاومة المشتركة، حيث تلفظ الجماعة أنفاسها في هذه الجبهة المتاخمة لمدينة الحديدة من الجنوب الشرقي.
وكانت قوات ألوية العمالقة أعلنت أسر قيادي حوثي بارز حاول زراعة عبوات ناسفة في أحد المساجد بمديرية الدريهمي يدعى إبراهيم شريف، في الوقت الذي أكد سكان محليون أن الميليشيات الحوثية تواصل استخدام الأهالي دروعا بشرية في الأحياء المحاصرة بمركز المديرية، وترغمهم على حمل السلاح للقتال في صفوفها.

المصدر : اليمن السعيد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ورد الان.. تفاصيل الانقلاب على الشرعية والمؤسسات الدستورية في مأرب
التالى صحيفة: عملية عسكرية برية وبحرية خلال أيام لاستكمال تحرير الحديدة ومينائها

معلومات الكاتب

أخدت العلم وطلبه منذ صغري بعناية - متخصص فى نقل اخبار اليمن