سرايا بوست / الجزيرة و BBC.. ثنائي الشر لإشعال الفتن الطائفية في مصر
سرايا بوست / الجزيرة و BBC.. ثنائي الشر لإشعال الفتن الطائفية في مصر

كتب - أحمد جودة

تنتهز بعض الوسائل الإعلامية الخارجية الفرصة لتصوب بسهامها ضد ، فمع كل حادثة إرهابية تسعى بعض القنوات الموجهة إلى سكب مزيدا من البنزين لإشعال نار الفتنة، وتخرج عن ميثاق المهنة ومتجاوزة حدود التناول الإعلامي، وتتحول من أداة إخبارية إلى وسيلة تحريضية ضد أمن مصر.

شبكة بي بي سي تعمدت وصف ضحايا الهجوم الارهابي بالقتلي

قتلي الارهاب في مصر وضحاياهم في بريطانيا

واحتلت التغطية الخبرية للحادث الأليم بالمنيا، نصيب الأسد من الشبكة البريطانية، الذي أصاب أهالي الصعيد بصفة خاصة، ومصر بشكل عام بالحزن والفجيعة والغيوم، فوصفت ضحايا الحادث الإرهابي في محافظة المنيا بـــ«القتلي»، فيما تعمدت إظهار المدنيين بهجوم مانشستر بــ«الضحايا»، مستخدمة إسقاطا من أجل خلق تعاطف إنساني دولي مع هجوم الذي استهدف حفلا غنائيا في ببريطانيا.

بي بي سي توصف المدنيين بهجوم مانشستر بالضحايا

 

 بي بي سي والجزيرة أيد واحدة ضد مصر

شبكة «بي بي سي» البريطانية تاريخ من التحريض ضد مصر، بدى واضحا بعد ثورة 30 يونيو، واتخذت منهج وسياسة قناة الجزيرة في تناول القضايا الأمنية الحساسة، فانتجت فيلما وثائقيا العام الماضي تدعي فيه بانتهاكات ضد أفراد الأمن المركزي وإساءة التعامل معهم من قياداتهم، وقتل بعضهم، دون أن تحصل علي أذن مسبق بشأن هذا التقرير مثلما قامت الجزيرة بإنتاج فيديو عن الجيش المصري للنيل منه، ولم تبادر في رصد هذه الانتهاكات وإن كانت حالات فردية في دولة أخري سوى مصر.

وتمادت الشبكة الموجهة ضد مصر، فروجت الشائعات ضد أفراد الأمن في سيناء، وذلك بنشر فيديو يظهر أشخاصا ملتحين يرتدون زي الجيش المصري، وقتلهم أفرادا مدنيين في سيناء بدم بارد، وهي محاولة فاشلة منها لإظهار الجيش المصري في صورة سلبية بالتعامل بوحشية وانتقام مع الأسرى من أهالي سيناء، ولكنها فشلت بسبب اللهجة البدوية للأفراد الذين ظهروا في الفيديو.

 

بي بي سي تصف داعش بتنظيم الدولة الاسلامية دون ذكر الارهابية

الهجوم الإرهابي علي الكنيسة

وتناولت الشبكة البريطانية الهجوم الإرهابي على الكنيسة «البطرسية» بشئ من التناقص، حيث أغفلت ذكر تنظيم داعش بـــ«الإرهابي»، واكتفت بذكر تنظيم الدولة الإسلامية دون إلحاق صفة الإرهابية، وسلطت الضوء على الهجوم الإرهابي بشكل ملفت، وأعادت نشر فيديو لحظة التفجير واصفة مرتكب الواقعة بمنفذ الهجوم.

تفاصيل الهجوم الارهابي بالمنيا لحظة بلحظة علي الشبكة

المسيحيون في مصر

وخصصت «بي بي سي» ألآلتها الإعلامية للنيل من الوحدة الوطنية لمصر وتفكيك الترابط بين أفراد المجتمع بمسلميه ومسيحيه، وأبرزت ملفات كاملة حول وضع المسيحيين، ورصدت سيلا من الأخبار حول الانتهاكات التي يتعرضون لها بحد قولها، في إشارة منها لتأجيج الفتنة الطائفية مجددا، فسلطت الضوء علي إحالة المتهمين في تفجير الكنائس خلال الفترة الماضية إلي القضاء العسكري، بالإضافة إلي استغلال الأوضاع الصعبة في سيناء، فنشرت خبرا بعنوان « فرار عشرات الأسر المسيحية من مدينة العريش المصرية إثر تهديدات من مسلحين».


تمويل القناة الرواتب الخيالية

تشغل هيئة الإذاعة وشبكة «بي بي سي» البريطانية رصيدا كبيرا في المجال الإعلامي العربي والدولي، وكانت لها مواقف ايجابية كثيرة، ولكن بعد ثورة 30 يونيو تحولت سياستها ومواقفها تجاه مصر بشكل ملفت، ثمة تساؤلات حول مصدر وتمويل القناة، حيث لا توجد وثيقة أو تقرير رسمي بشأن موارد تمويلها، سوى التلميح بالدعم من الدولة والأجهزة الأمنية ببريطانيا، رغم حصول قياداتها ومديريها علي كثير من الأموال والرواتب، وبحسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء، فإن بعض مديري القناة يتقاضون رواتب تصل إلى 150 ألف جنيه إسترليني، والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا تريد «BBC» من مصر خلال هذه الفترة؟.

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات