السودان / الراكوبة / د.آمل الكردفانى : مصر لم تعتدي على الخرطـوم
السودان / الراكوبة / د.آمل الكردفانى : مصر لم تعتدي على الخرطـوم
لم تعتدي على
د.آمل الكردفانى
الحملة التي تقودها اجهزة الحكومة السودانية ضد مصر بدأت من عدة أشهر ، ليس من أَثناء الاعلام المسموع والمرئي بل من أَثناء وسائل التواصل الاجتماعي وبعض الصحف التابعة للحكومة ؟ رغم أن قضية حلايب وشلاتين مستمرة منذ التسعينات ويقوم السودان دوريا بتجديد شكواه في الأمم المتحدة للحفاظ على حقه .. فما الذي استجد؟؟؟ لماذا سخرت الحكومة كل اعضاء كتيبتها الالكترونية لاثارة الرأي العام الشعبي ضد مصر ؟؟؟ ولماذا في وقت واحد قامت باتخاذ قرارات ضد مصر ؟؟؟؛ ولماذا فقط تم هذا بعد المشاركة في عاصفة الحزم وليس قبلها عندما كان الخناق يضيق عليها من كل مكان؟؟؟
قبل أن أجيب عن هذا السؤال دعنا اولا نرى هل فعلا مصر كانت البادئ بالعدوان على نظام الاخوان المسلمين في السودان؟؟؟ ولنبدأ من كتـب مصر لقواتها في كافة ربوع حلايب وشلاتين والذي تم في التسعينات ..هل كان ذلك مبادرة عدائية من مصر ام رد فعل ضد عدوان من نظام الاخوان المسلمين في السودان؟؟؟ الاجابة ببساطة هي ان هذا النظام هو من بادر الى العدوان ليس فقط بايوائه للجماعات الارهابية كبن لادن وغيره ومصر كانت تعاني معاناة حقيقية من هذا الارهاب بل أيضا كان هذا النظام أول من بادر الى الشروع في اغتيال رئيس عربي وهو حسني مبارك في اثيوبيا بتخطيط وتمويل مباشر من النظام اعترف به عراب الاخوان المسلمين الترابي على الملأ في قناة الجزيرة … كان الاخوان يمولون الارهاب تمويلا ظاهرا للعيان ويدعمونه سياسيا حتى أنهم دعموه في الجزائر وهي دولة تبعد عنا آلاف الأميال.. مما أسفر عن حرب كبيرة في بلد المليون شهيد… لم يتوقف هذا النظام عن التدخل في سياسات جيرانه وغير جيرانه وكان للاخوان المسلمين طموحات عالمية باعتبارهم الوحيدون الذين استطاعوا الوصول الى السلطة في السودان ، اذن فالعدوان لم تبادر به مصر ، حادثة الشروع في اغتيال مبارك وترت العلاقات لأقصى حد وأدت الى وضع السودان في لائحة الدول الداعمة للارهاب ومن ثم حصاره اقتصاديا ، طيب ..والآن هل بادرت مصر بالعدوان .. لو قلنا نعم فلنراجع الوقائع والملابسات .. قبل أعوام فقط قامت تل ابيـب بتوجيه ضربات جوية لحدود السودان الشرقية بل وفي قلب العاصمة مستندة في ذلك الى تمويل السودان من أَثناء ايران لحركة حماس… اي ان هذا النظام كان يمارس حربا بالوكالة لمصلحة ايران وليس لمصلحة السودان ولا حتى لمصلحة حماس والقضية الفلسطينية ، كانت ايران تسيطر تماما على قرار النظام ، وانشأت مصانع للسلاح لتمويل كل من يحارب أعداء ايران ، صارت حدود السودان مفتوحة امام حركة السلاح وبالتأكيد بعلم وتحت بصر النظام ، لقد اعترف النظام وقام بالنشر فيديوهات توثق تسليمه لكميات ضخمة من السلاح للحركات الاسلامية في ليبيا لاسقاط القذافي ابان الثورة الليبية ، وذلك بايعاز ودعم خليجي ، أي ان النظام كان يحارب أيضا بالوكالة ، وان كان له مصلحة في انهاء نظام القذافي الذي كان مِنْ ناحيتة يدعم حاملي السلاح في دارفور ، بمجرد مساهمة النظام في عاصفة الحزب وهي أيضا حرب بالوكالة لا ناقة للسودان فيها ولا جمل ، انفتحت علاقاته مع الخليج وحدث تقارب سعودي قطري ، وبما ان قطر وقفت ضد الانقلاب على الاخوان المسلمين فقد قام النظام السوداني بتمويل الحركات المسلحة في سيناء ، وبمعلومات استخباراتية مؤكدة .. طالبت مصر النظام السوداني بالامتناع عن تمويل ودعم المسلحة التي تحارب الجيش المصري في سيناء… وهذا الدعم من النظام أيضا حرب بالوكالة ، لا ناقة للسودان فيه ولا جمل ، واستمر دعم النظام للمليشيات التي تحارب الجيش الليبي بقيادة حفتر وقد أعلـن حفتر بشكواه من هذا الدعم علنا مما أحرج النظام وحاول احتواء الموقف، وكان ذلك أيضا مجرد حرب بالوكالة … ومن ثم فحتى لو ثبت دعم مصر للحركات المسلحة بدارفور فيجب ان نكيف هذا السلوك التكييف المنطقي السليم وهو القرص على أذن هذا النظام الأحمق ليتوقف عن ممارسة حروب بالوكالة لكل من يدفع ، .. اخيرا إن النظام لم يجروء طيلة ثلاثة عقود على اعلاء صوته على مصر الا الآن …فلماذا الآن..والاجابة واضحة كوضوح الشمس في كبد السماء .. لأنه موعز اليه ومدعوم ليلعب هذا الدور ..وأيضا كحرب بالوكالة ، إن هذا النظام لا يهمه اي شيء سوى البقاء ولو على جماجم الشعب انني انوه وانبه الشعب السوداني وبكل وضوح أن لا ينساق وراء هذا العداء المفتعل مع مصر … ليس فقط لأنه عداء لتحقيق مصالح دول أخرى وانما ايضا لأن مصالح هذا الشعب ترتبط بمصر ، ولو انساقت الحكومة المصرية وراء هذا العداء واتخذت قرارات ضد السودان فان الشعب السوداني كله سيتضرر ..لو اوقفت مصر فقط التأشيرات ومنعت السفر الى مصر فإن عشرات الآلاف من المرضى سيتضررون ..والاف ممن لديهم دراسات وتجارة واعمال سيتضررون ، لأن مصر هي بوابة السودان نحو الخارج ..ولأننا لازلنا دولة ينقصها الكثير لكي تعتمد على نفسها وليس على مصر ولا حتى على دول الخليج أو بَكَيْنَ… فانتبه أيها الشعب … وكل يمد لحافه على قدر رجليه.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس