في تفاصيل تروى للمرة الأولى، يكشف رجل أمن قطري سابق عن الأمور التي ظلت قيد الكتمان لسنوات طويلة، كان في مقدمتها، عزل الشيخ حمد بن خليفة في قصره لمدة سَنَة كامل قبل الانقلاب.

وتحدث رجل الأمن القطري السابق راشد آل عمرة، أَثناء مقابلة مع قناة سكاي نيوز تبث اليوم الأحد ، عن قضية قبيلة الغفران،كاشفًا عن مسار ما تعرض له أبناء القبيلة أَثناء العقدين الماضيين على يد السلطات القطرية، مؤكدا أن رئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر أدلى بشهادة تحت القسم زورا في قضية الغفران، مطالبًا المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية بالوقوف مع قبيلة الغفران في ما يتعرضون له من ظلم ورد حقوقهم.

وأفصح “آل عمرة” عن تفاصيل جديدة بشأن العلاقة بين الشيخ حمد بن خليفة وحمد بن جاسم، ومعلومات شديدة عن تعذيب السلطات القطرية لمتهمين تمت تبرئة معظمهم لاحقا، واصفًا طريقة الحكم التي انتهجها الشيخ حمد بن خليفة أَثناء فترة حكمه، بأنها كانت مبنية على التهديد والوعيد، حتى لأقاربه من أبناء آل ثاني، متطرقًا إلى تفاصيل اعتقال الشيخ حمد بن جاسم بن حمد من بيروت.

المصدر : الرادار