على غير العادة، لم يتم تجميع تلك القوة العسكرية الضاربة بإعلان في صحيفة رسمية، ليصطف بعدها الراغبين في طوابير طويلة أمام لجان، لاستقبال ملفاتهم وفرزها، ثم إعلان المقبولين منهم بعد الكشف الطبي وطلبهم لفترة تجنيد، ثم إصدار أرقامهم العسكرية.

 

توجه 100% من قوام هذه القوة العسكرية للمجهول، حاملين كفنهم وبطائقهم العسكرية، باعتبارهم ضباطا وأفرادا في جيش النخبة اليمنية (قوات الحرس الجمهوري)، التي تعرضت لمسلسل استهداف ممنهج، ومؤامرات مُركبة، منذ ربيع العام 2011 ميلادية.

 

لم يخرج هؤلاء الرجال الأفذاذ لنزهة.. فقد حمل كل منهم رأسه على يده، عندما قرر الخروج من ، وذمار، وعمران، وحجة، والمحويت، وتعز، وإب، ولحج، وأبين، والضالع، وحتى عدن، وحضرموت، للانضمام لوحدات "حُراس الجمهورية"، في ظل حملة استهداف سياسية وإعلامية، لم يسبق لها مثيل، وتقاسمتها كل الأطراف السياسية، ودون هوادة، لوأد هذه الخطوة في مهدها دون أن يكتب لهم بالطبع النجاح.

 

كان حجم الانخراط والتفاعل مع هذه القوة العسكرية تعبيراً عن حاجة وطنية، وانعكاسا لحجم الثقة بقيادتها ممثلة بالعميد الركن طارق محمد عبد الله صالح.. وترجمة لحالة الجموح والنقمة الشعبية المتعاظمة ضد العصابة الحوثية.. وتوقاً للدولة المدنية والجيش الوطني "النظامي" الذي شاهد اليمنيون بعضا من فصوله وفصولها قبل العام 2011م، وقبل أن ينشب الحوثيون مخالبهم على العاصمة المختطفة صنعاء.

 

يحمل كل حارس في هذه الوحدات قصته الخاصة، وهي خلاصة معاناة مريرة من الحقبة الحوثية السوداء التي تمكنت في غفلة من التاريخ والزمن من رقاب اليمنيين وحكمتهم بالحديد والنار وسامتهم سوء العذاب وجرعتهم صنوف التجويع والإفقار والامتهان طيلة ثلاث أعوام هي الأسوأ في الذاكرة اليمنية القديمة والحديثة والمعاصرة.

 

مر هؤلاء المحاربين على النقاط الحوثية في صنعاء وعمران وذمار وصولا للحوبان بتعز والبيضاء وصرواح مأرب، ودع كل منهم أبناءه وأسرته وجيرانه وأهله وأحباءه وحيه ومدينته باراً بقسمه العسكري وتلبية لنداء الواجب الوطني بعد أن تأكدت القناعة لدى الجميع بأن ما أخذ بالقوة لن يسترد إلا بالقوة.. وأن النصر والسلام والأمن والاستقرار والسكينة العامة والكرامة لن تأتي إلا بفوهة البندقية.

 

حبس جميع هؤلاء المحاربين أنفاسهم مع كل نقطة حوثية استوقفتهم.. ومع كل عنصر حوثي أومئ بيده لإيقاف سيارة كانت تقلهم.. أو مر بنظره في وجوه العابرين وكأني بهم ساعتها يقولون (انتظرونا هاهنا فإنا والله عائدون لاقتلاع جماجمكم وانتزاع أكبادكم).

 

لكل محارب في هذه الوحدات ابتداء من العميد الركن طارق صالح وحتى أصغر جندي ثأر شخصي ووطني مع المليشيا الحوثية الإيرانية.. فمنهم من قتل عمه ومنهم من قتل أخاه وولده ووالده وزميله ورفيق دربه.. منهم من دُمرت منازله ونهبت أمواله وهتكت أعراضه.. ومنهم من لا زال أحباءه قابعين في سجون الحوثيين.. ومنهم من أقصى من موقعه.. وجميعهم صودرت رواتبهم وقوت أولادهم.

 

ذات صباح وأثناء طابور التمام في معسكر بير أحمد في مدينة عدن الباسلة صرخ ضابط في وجه الجنود محذراً بأن من يتغيب عن حضور الطابور سيخصم من راتبه، فزمجر أحدهم في وجهه (لم نأتي هنا من أجل راتب.. شلونا الجبهة) ارتفعت بعدها أصوات الجميع مناديه بإطلاق العمليات العسكرية والتوجه لجبهات القتال وحصد الرؤوس الحوثية.. قبل أن تتوحد أفواه الجميع وشفاههم (بالروح بالدم.. نفديك يا يمن).

 

هي اذاً معركة الشرف لكل يمني ويمنية.. معركة استعادة الهوية اليمنية الضاربة في جذور التاريخ.. معركة الانتصار للجمهورية والحق الطبيعي لكل إنسان في الحياة والعيش بكرامة وعزة.. معركة إعادة الاعتبار للدولة والدستور والنظام والقانون في وجه العصابات الظلامية الخارجة من كهوف التاريخ والعصور الغابرة..

 

هي معركة إعادة الاعتبار للمؤسسة العسكرية والأمنية التي أهانها الحوثيون عن سبق إصرار وتعمد تنفيذا لوصايا سيدهم الهالك في أحد ملازمه -بأن كل من شارك في مواجهة الثورة الإيرانية سيدفع الثمن بمن فيهم الجيش اليمني- وهو ما فعله الحوثيون بالضبط بعد تسريح أفراده وتدمير مقوماته ونهب ممتلكاته والعبث ببنيته عبر حملة إقصاءات لضباطه وأفراده وتعيينات وترقيات بالجملة لـ "اللجان الشيعية".

 

وما دامت ساعة الصفر قد دقت.. فإن على جميع اليمنيين أن يتوحدوا بعيداً عن أي حسابات سياسية وغير وطنية خلف معركة واحدة هي مواجهة العدوان الحوثي وأن يكونوا عقلاً وقلباً وروحاً ووجداناً خلف أي طلقة توجه في رؤوس الحوثيين باعتبارهم جائحة تتهدد الجميع..

 

وعن الحوثيين فإن عليهم حبس أنفاسهم فهم على موعد مع حرب حقيقية لم يخوضوها من قبل حتى في الحروب الستة.. أما الغالية صنعاء فإن عليها أن تتزين بكامل حلتها فإنها باتت على موعد قريب مع النصر والتحرير وأقرب مما تتوقعون...

المصدر : اليمن السعيد