أنا سيدة عربية، مقيمة في الريـاض منذ 15 سنة، متزوجة ولديّ ولد عمره 10 أعوام، زواجي في قمة التعاسة، حيث إني حاولت مراراً التخلي عن كرامتي للحفاظ على بيتي إنما من دون جدوى. فزوجي ّ على خيانته لي، وكل مرة نصل الى الطلاق يترجاني أن أسامحه ويقول : “هذه آخر مرة”.ولكنه سرعان ما يعود مرة أخرى، وهو يهملني أشد إهمال ولا يرجع الى البيت يومياً قبل الساعة 3 أو 4 صباحاً.

ومؤخراً، اكتشفت رسائله من حب وغرام للفتيات، حيث إنه يوهم صديقاته بأنه غير متزوج، علماً بأنه آخر مرة خطب واحدة منهن.وأنا هنا لا حول لي ولا قوة، لا أقدر أنا أسافر، لأنه “سي السيد” في هذا البلد، فهو كفيلي.وعندما نذهب الى بلدنا لنحل المشكلة يوحي لي بأنه يحبني ولا يقدر أن يفارقني ويطلب مني أن أراعي العشرة.

ويحلف بالقرآن أنه غلطان وأن هذه آخر مرة. لكني سرعان ما أكتشف، عندما أعود، أني بينما أكون نائمة في السرير وحدي، يكون هو مع مساجلاته وغرامياته.سيدتي، والله تعبت منه ولم أعد أتحمل. أخاف أن ارتكب في نفسي أو فيه أي حماقة. فهو لا يريد أن يتركني في حالي.

ولا يريد أن “يتعدل” مثل الناس. مع العلم أني جميلة ولا ينقصني شيء. سيدتي من زمان وأنا أفكر أن أكتب لك وأتردد. أرجوك ساعديني على الحل. ماذا أفعل؟

الحل:
بالطبع، إن هذا الرجل مريض، لديه هوس العزوبية والغرام. فما يريده هو أن يعيش قصة حب وغرام. هذا النوع من عشاق الدراما العاطفية أصبحوا شائعين موجودين.

وهي حالة يصعب عليه التحكم فيها، ولذلك هو فعلياً يحتاج الى علاج نفسي. صدقيني يا عزيزتي أنا لست متعاطفة معه ولا أريده. ولكني كمعالجة، أعرف ان ما به يبدو مرض خيانة هو في الحقيقة “مرض الرومانسية” وهذا السلوك يعطيه سعادة ويرفع عنده هرمونات معينة، مثل الـ”دوبامين” بدلاً من الألم والشجار، أنت في حاجة الى أن تجلسي معه جلسة ودية.

وتخبريه بأن حالته المرضية التي يعيشها هي حالة نفسية. أنت ترين أنك وحدك وغير قادرة على حلها ولا بد من مساعدة مختص، فإذا وعدك خبريه بتاريخ الوعود.وإنه يعود ويعود وأنك تعرفين أنه راغب في العلاج والتغيير، لكن هذا الأمر بكل أسف مرض نفسي يحتاج الى مساعدة مختص.

وإن كان سيرفض، فلا بد من الضغط عليه بقرار هجره حتى يقرر، فإن أصر، أظهري له الحب ورغبتك في مساعدته شرط أن يبدي هو استعداد الحب وقرار العلاج. وقد تستغربين إذا قلت لك: إنها حالة شائعة..

المصدر : الرادار