السودان / الراكوبة / الملك سلمان: المباحثات مع ترمب نقطة تحول في العلاقات
السودان / الراكوبة / الملك سلمان: المباحثات مع ترمب نقطة تحول في العلاقات
رأس الشريفين #الملك_سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة #الرياض. وأَبَانَ خادم الحرمين الشريفين، في بداية الجلسة، باسمه واسم شعب وحكومة المملكة العربية #الريـاض عن الشكر والتقدير لرئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد #ترمب، وقادة الدول العربية والإسلامية الذين شاركوا في اللقاء التشاوري السابع عشر لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية و #القمة الخليجية_الأميركية، و #القمة_العربية_الإسلامية_الأميركية التي استضافتها المملكة الأحد، مؤكداً أن ما شهدته هذه القمم من مباحثات ولقاءات جسد الحرص الشديد من جميع الدول المشاركة والعزم على كل ما يسهم في مواجهة مختلف التحديات وتثبيت أسس السلم و #الأمن و #الاستقرار، وفق وكالة الأنباء الريـاض “واس”.
وذكـر الملك سلمان إن الاتفاق التاريخي الذي أبرمته دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع #أميركا على اتخاذ إجراءات صارمة لاستهداف تمويل # بتأسيس مركز في مدينة الرياض لاستهداف تمويل الإرهاب، جاء امتداداً للجهود المبذولة في محاربة الإرهاب ومبني على الجهود القائمة في هذا الصدد. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن الإعلان عن إطلاق “المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف” جاء بهدف كتـب مبادئ الوسطية والاعتدال ومواجهة التغرير بالصغار وتحصين الأسر والمجتمعات ومقارعة حجج الجماعات الأرهابية الواهية لأن #التطرف يولد الإرهاب.
وتـابع خادم الحرمين الشريفين أن ما جرى مع ترمب من استعراض للعلاقات التاريخية بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في منطقة والعالم، والجهود المبذولة لاستقرار وأمن المنطقة، والتوقيع على إعلان الرؤية الاستراتيجية المشتركة وتبادل عدد من الاتفاقيات التجارية والفرص الاستثمارية بين البلدين التي تفوق قيمتها الإجمالية 280 مليار دولار، وما تم من مباحثات بين كبار المسؤولين في البلدين، ومنتديات اقتصادية، يعد نقطة تحول في العلاقات بين البلدين، وستنتقل بالعلاقات من البعد الاستراتيجي والشراكة إلى مستوى تكثيف عمليات التشاور والتعاون والتنسيق في مختلف المجالات.
كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَبَانَ الملك سلمان عن تقديره لما أبداه الرئيس الأميركي من مشاعر فياضة تجاه الروح الطيبة والتعاون الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ الذي ساد الاجتماعات بين البلدين، وما شهدته الزيارة من توقيع اتفاقيات تاريخية بينهما، وما من أَثناء عنه من شكر للمملكة حكومة وشعباً على ما أحيط به والوفد المرافق من حفاوة استقبال وكرم ضيافة، وعلى استضافتها القمة العربية الإسلامية الأميركية.
من جهته، شدد مجلس الوزراء على المضامين القيمة لكلمة خادم الحرمين الشريفين أمام القمة العربية الإسلامية الأميركية، التي بين فيها أن القمة تنعقد في وقت شديد الأهمية وبالغ الخطورة، واهتمام الرئيس الأميركي وحرصه على توثيق التعاون مع العالم العربي والإسلامي، وما اشتملت عليه كلمة الملك سلمان من تشديد على مسؤولية الدول العربية والإسلامية أمام الله ثم أمام الشعوب العربية والإسلامية أن يتحد الجميع لمحاربة قوى الشر والتطرف أياً كان مصدرها امتثالاً لأوامر الدين الإسلامي الحنيف وقام بالنشر قيمه السمحة التي تقوم على السلام والوسطية والاعتدال وعدم إحلال الدمار والإفساد في الأرض، وما أكدت عليه الكلمة حول مختلف الجهود في القضاء على الإرهاب والتطرف، وأهمية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتكثيف الجهود لحل الأزمة السورية، ورفض الإضرار بعلاقات الدول الإسلامية مع الدول الصديقة، واستغلال الإسلام كغطاء لأغراض سياسية تؤجج الكراهية والتطرف والإرهاب والصراعات الدينية والمذهبية كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يفعل النظام الإيراني والجماعات والتنظيمات التابعة له وغيرها من التنظيمات الإرهابية.
وأكد المجلس أن إعلان خادم الحرمين الشريفين إطلاق المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف “اعتدال”، وتدشينه للمركز من أَثناء مشاركة رئيس الولايات المتحدة الأميركية وقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة العربية الإسلامية الأميركية، تجسيد لجهود المملكة الكبيرة واستمرارها في حربها ضد الإرهاب وعزمها القضاء على التنظيمات الإرهابية، حيث سبق أن شكلت في خطوة رائدة لمحاصرة الإرهاب “التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب”.
كذلك شَدَّدَ المجلس بتبادل مذكرة التفاهم بين دول #مجلس_التعاون_الخليجي والولايات المتحدة لتأسيس مركز لاستهداف تمويل الإرهاب، والذي مثل دول مجلس التعاون في تبادل مذكرة التفاهم الأمير #محمد_بن_نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ، ومثل الجانب الأميركي وزير الخارجية ريكس #تيليرسون.
وثمن مجلس الوزراء “إعلان الرياض” الذي صدر عقب قمة الدول العربية والإسلامية والولايات المتحدة، التي جاءت بناءً على دعوة من خادم الحرمين الشريفين، وشارك فيها قادة وممثلون ل55 دولة عربية وإسلامية مع أميركا، وما تضمنه البيان من شكر وإِحْتِرام القادة لمبادرة خادم الحرمين الشريفين بالدعوة لهذه القمة التاريخية، وإِحْتِرام لزيارة ترمب للمملكة، ومشاركته لهم هذه القمة وجهوده للإسهام فيما فيه خير المنطقة ومصالح شعوبها، وما تضمنه إعلان الرياض تجاه الشراكة الوثيقة بين قادة الدول العربية والإسلامية وأميركا من أجل مواجهة التطرف والإرهاب، وما تم الاتفاق عليه من سبل تعزيز التعاون والتدابير التي يمكن اتخاذها لتوطيد العلاقات والعمل المشترك، وتعزيز التعايش والتسامح البناء بين مختلف الدول والأديان والثقافات، والتصدي للأجندات المذهبية والطائفية والتدخل في شؤون الدول، بالإضافة إلى أهمية تعزيز العمل المشترك من أجل مواجهة القرصنة وحماية الملاحة، وأهمية متابعة برامج وأنشطة مجالات الشراكة بين العالمين العربي والإسلامي والولايات المتحدة.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس