إبراهيم عقيلي

كأس الملك طموح الجميع

أندية ولاعبين،

والسلام على الشريفين

حلم يطرزه التاريخ في صفحة النجاحات؛

لذلك جاء قرار استبعاد الدوليين

من اللعب في نهائي الكأس

صادماً ومحبطاً،

فما زرعته الإدارات والأندية

طوال عام كامل

من البذل والجهد والتضحية

أذابه قرار مفاجئ.

فمن حق الجميع أن يحصدوا

مسيرة موسم كامل،

لكن للأسف.. لن يكون هناك

سوى المحترفين الأجانب،

ومن سيشرفون الكرة السعودية في المونديال

سيغيبون عن الليلة الكروية الكبرى.

جاء طلب رئيس الهيئة

لرئيس الاتحاد السعودي

عادل عزت

بمشاركة الدوليين في النهائي

كطوق نجاة،

ولم يبقَ سوى أن نؤطر الفرحة

بقرار من اتحاد القدم

يقول للاعبي :

تعالوا نحتفل جميعاً

بالكأس الغالية.


المصدر : صحيفة عكاظ