الكشف عن برنامج زيارة الرئيس ترامب للسعودية وتجهيزات قمة الرياض
الكشف عن برنامج زيارة الرئيس ترامب للسعودية وتجهيزات قمة الرياض

شهارة نت – وكالات

كشف رئيس “مركز للدراسات السياسية”، اللواء السعودي أنور عشقي، عن برنامج زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى العاصمة السعودية الرياض، وتجهيزات القمم المقرر انعقادها السبت والأحد.
وقال عشقي في مقابلة خاصة لـ”العرب بوست” إن الزيارة ستبدأ في التاسع عشر من الشهر الجاري وستستمر لمدة ثلاثة أيام، مشيرا الى ان قمة الرياض سيشارك فيها حوالي 17 زعيمًا عربيًا واسلاميًا، بالإضافة لمشاركة رئيس شركة “تويتر” جاك دورسي والناشطة الأفغانية ملالا يوسفزي.

وبيّن أن الرئيس ترامب سيعقد في اليوم الأول لزيارته قمة خاصة مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وسيعقد في اليوم الثاني قمته مع رؤوساء الدول الإسلامية، أمّا في اليوم الثالث فسيعقد قمة خاصة مع رؤساء دول المجلس التعاون الخليجي.

وأوضح عشقي أن ترامب سيزور بعد السعودية كلا من إسرائيل وبيت لحم لاستكمال مباحثاته حول عملية السلام.

القمة السعودية الإميركية

وذكر أن الرئيس ترامب سيعقد في اليوم الأول لقاءً مع الملك سلمان، لتأكيد الصداقة وتعزيز الرابطة السياسية والأمنية والاقتصادية بين البلدين.

ولفت الى أنه سيجري عقد منتدى سعودي- أميركي للرؤساء التنفيذين في الحكومتين، وذلك لتعزيز العلاقة الثنائية في اليوم الثاني للزيارة.

القمة الإميركية الاسلامية

وفي اليوم الثاني للزيارة، سيعقد في مركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات قمته مع رؤساء الدول العربية والإسلامية، لبحث تعزيز الشراكة الأمنية وتوطيدها في مواجهة والتطرف، مشيرا الى انه سيجري إقامة معرض في الديوان الملكي في هذا اليوم تزامنًا مع انعقاد القمة، وفق عشقي.

وذكر أنه سيجري ترتيب العديد من الفعاليات ترافقًا مع انعقاد القمة التي سيلقي فيها الرئيس ترامب كلمته والتي سيبين فيها أهمية الإسلام وانه ضد التطرف؛ “الأمر الذي سينعكس ايجابًا عالميًا لمواجهة الاسلاموفوبيا”.

وقال عشقي: “ترامب سيركز في كلمته على أهمية -الديانات الابراهيمية- من خلال ذكر الحرمين الشريفين والديانة اليهودية وروما التي تمثل الديانة المسيحية، في سياق المكافحة الفكرية للارهاب عبر توظيف الأديان في مكافحة الارهاب”.

وأشار إلى أن ترامب سيزور مركز عبد العزيز التاريخي وستقام له مأدبة عشاء، وسيزور قصر الملك عبد العزيز منطقة المربع، وهو أول قصر أسسته العائلة السعودية المالكة عقب حكمها للبلاد.

القمة الإميركية الخليجية

أمّا في اليوم الثالث، فسيعقد ترامب قمة خاصة مع رؤساء مجلس التعاون الخليجي في مركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات، لمناقشة التهديدات التي تواجه الامن والاستقرار الخليجي سواء من داعش أو ايران، كما يقول عشقي.

كما وستبحث القمة العلاقات التجارية بين الدول الخليجية والولايات المتحدة، وسينضم لهذه القمة رئيس شركة تويتر والناشطة الأفغانية.

وستستضيف مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية” ملتقى “مغردون 2017″، والذي سيتناول كيفية تفعيل استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في محاربة التطرّف والإرهاب، وسيتحدث فيه ترامب، كما سيشارك قادة السياسة في هذا الملتقى ومنهم الجبير، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي.

عملية السلام

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فذكر عشقي أنها ستكون حاضرة من خلال المبادرة العربية، مشيرا الى انه لن يجرى تعديل عليها الا بما يتفق عليه الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني.

وأضاف: “الرئيس الأميركي سوف يستكشف آراء دول مجلس التعاون الخليجي حول تعديل المبادرة، ومن ثم سيطرحها على الإسرائيليين والفلسطينيين “، متابعًا: “ما يوافق عليه الفلسطينيون ستقره الدول العربية، وستعتمده المملكة في رؤيتها السياسية”.

وبشأن نقل السفارة الأميركية من القدس الى تل أبيب، فكشف أن هذا الامر جرى تأجيله لمدة ستة أشهر، وسيكون نقلها للجزء الشرقي من المدينة وليس الغربي، وفق قوله.

وأشار الى رفض بلاده اعتبار القدس الشرقية عاصمة لإسرائيل، أو نقل السفارة الأميركية للجزء الغربي من المدينة.

وكان ترامب قد تعهد قبل وصوله الى سدة الرئاسة بنقل سفارة بلاده من مدينة تل أبيب الى القدس

المصدر : شهارة نت

المصدر : شهارة نت