السودان / الراكوبة / سلفاكير يصدر قرار بتغيير اسم القوات المسلحـة الشعبي لتحرير الخرطـوم إلى (قوات دفاع جنوب الخرطـوم)
السودان / الراكوبة / سلفاكير يصدر قرار بتغيير اسم القوات المسلحـة الشعبي لتحرير الخرطـوم إلى (قوات دفاع جنوب الخرطـوم)
صـرح رئيس دولة جنوب سلفاكير ميارديت، يوم الثلاثاء، تغيير اسم الجيش الحكومي إلى “قوات دفاع جنوب السودان” بدلا من “الجيش الشعبي لتحرير السودان”. جاء ذلك في مرسوم رئاسي بثه التلفزيون الرسمي، ونص على أن تغيير اسم الجيش جاء تماشيا مع اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومة والمعارضة المسلحة في أغسطس 2015.
ونص المرسوم أيضا، على تغيير هيكلية الجيش الحكومي بالكامل، في أكبر عملية تحديث يشهدها الجيش منذ استقلال دولة جنوب السودان في 2011، دون أَبْلَغَ تفاصيل تلك الهيكلة.
وأمر سلفاكير، بوصفه القائد الأعلى للجيش، بتكوين ثلاث وحدات تابعة لوزارة الدفاع، هي “القوات البرية” ، و”القوات البحرية” و”الدفاع الجوي”، يتولى قيادتها ثلاثة قادة مختلفين.
وبموجب المرسوم تم تغيير مسمى وظيفة رئيس هيئة الأركان، إلى المفتش العام لقوات الدفاع، بعد أيام من إقالة الجنرال “بول مالونج”، وتعيين الجنرال “جيمس أجونجو ماووت” خلفا له.
ولم يصدر أي تعقيب فوري حول المرسوم الجمهوري، من أحزاب المعارضة التي اتفقت الأسبوع الماضي على العمل معا بشكل وثيق ضد النظام في جوبا.
وتأسس “الجيش الشعبي لتحرير السودان” سَنَة 1983، كنواة للقوات التي قادت تمردا ضد الحكومة السودانية، بقيادة “الحركة الشعبية لتحرير السودان” باعتبارها الجناح السياسي للمتمردين.
ومنذ منتصف ديسمبر 2013، تشهد دولة جنوب السودان جولات من حرب أهلية، يغلب عليها طابع النزاع القبلي بين قوات الرئيس سلفاكير(قبيلة الدينكا) ومسلحين مواليين لريك مشار، النائب المقال للرئيس (قبيلة النوير)؛ ما أسقط مئات القتلى.
وجرى التوصل إلى تَعَهُد سلام، في أغسطس 2015، لكنه لم يفلح في إنهاء الحرب، التي أوجدت معاناة إنسانية زادت المجاعة من حدتها في بعض مناطق البلد، الذي يسكنه أكثر من 12.5 مليون نسمة، وانفصل عن السودان من أَثناء استفتاء شعبي، في يوليو 2011.

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس