السودان / الراكوبة / صلعة الوالي
السودان / الراكوبة / صلعة الوالي
في حديث منسوب للسيد والي الخرطوم الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين، أقر فيه بصعوبة حل مشكلات النقل والمواصلات في الولاية، وأرجع ذلك لشح الميزانيات المرصودة لتخطيط الطرق والزيادة المضطردة للسكان بسبب الهجرة من الريف للمدن إضافة لضعف عائد الاستثمار في مجال النقل وذلك عندما تحدث في ملتقى النقل والمواصلات الذي اختتم أعماله بنادي بالخرطوم مؤخراً. وقد ذكــر مخاطباً المجتمعين في خفة دم واضحة (لو صلعكم وصلت صلعتي ما بتلقوا ليها حل) وبهذا يكون سعادة الوالي قد (طمنا) الله يطمنو على مستقبل المواصلات في العاصمة (طالما هو موجود)!
أزمة المواصلات يا (والينا) هي أزمة تطاولت لمدى زمني ليس بالقصير عانى ويعاني منها المواطنين بصورة يومية وهم يتجهون لقضاء حوائجهم.. أزمة لا يحس بها (أصحاب) العربات الحكومية المظللة ذات التكييف الذي ينسي حرارة الصيف القائظ وليس لديهم الدافع الكافي للمساعدة في إيجاد حلول لها، أزمة بدأت شأنها شأن بقية الأزمات كالغلاء الطاحن وانعدام الدواء وبقية الأزمات التي سحقت المواطن بعد أن تراجع (جنيهنا) أمام (العملة الأمريكية الملقبة بالدولار) الذي لو لم (تنقذونا) لوصل إلى 20 جنيهاً!
لقد بدأت بوادر أزمة المزاصلات عندما قررت (الدولة) رفع الدعم عن المحروقات تحت تصفيق وزغاريد نواب البرلمان فتضاعفت أسعارها حيث أصبحت قيمة الأجرة لا تغطي فطالب حينها أصحاب البصات والحافلات برفع أسعار التذاكر أو التوقف عن العمل.
لم يتوقف الأمر هكذا (كالعادة) فقررت الدولة (ذات لحظة) إيقاف استيراد الإسبيرات المستعملة والتي كانت (ممشية الشغلانية) نسبة لانخفاض ثمنها وأصبح لا يوجد في السوق غير الإسبيرات الجديدة باهظة الثمن فارتفعت بالتالي تكاليف تشغيل الحافلات والبصات مما جعل كثير ممن يستثمرون في هذا القطاع الحيوي يتوقفون!
لم يتوقف الأمر على ذلك فقد زاد الطين بلة كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يقولون أن (نزلت إلى الميدان) ما عرفت (ببصات الوالي) وهي بصات شركة مواصلات ولاية الخرطوم التي أخذت تزاحم الحافلات والبصات الخاصة في الخطوط مستخدمة في ذلك (تخفيض) سعر التذكرة مما جعل (البقية الباقية) من أصحاب البصات والحافلات تخرج من السوق مخلفة فراغاً عريضاً لم تستطع (بصات الوالي) تغطيته ثم ما لبثت (بصات الوالي) نفسها أن (بركت) ولحقت أمات طه وتوقف معظمها عن العمل (ما سكندهاند وكده)!
في ظل ظروف كهذه وأزمة طاحنة يعيشها المواطن (الما عارف يلاقيها من وين) كان من المفترض أن تتدخل الدولة لتنظيم (القصة) بحيث يتم برمجة وسائل النقل الموجودة وتوزيعها على الخطوط حسب كثافتها، لمن المسؤولين لم يعيروا المسألة اهتماما (هم بيركبوا بصات؟) فتركوا الحبل على الغارب لأصحاب البصات والحافلات ليعملوا (بمزاجهم) دوا ضابط وللا رابط أو تدخل من الجهات المسؤولة فأصبح من المألوف أن تجد معظم الحافلات والبصات تمتنع عن العمل في أوقات الذروة، عند خروج الموظفين والعمال والطلاب لمنازلهم فينتظر المواطنون بينما العربات تقف (فااااضية) في المواقف!
أعلاه تلخيصاً للأزمة.. فأيه رأيك أيها الوالي الهمام لو اقترحت عليك بعض الحلول قبل (صلعتي تحصل صلعتك) والتي يمكن أن أجملها في هذه النقاط التلاتة (بس):
١- تخفيض الإنفاق الحكومي من اجل تَدْعِيمُ وقود (الباصات والحافلات) بحيث يكون العائد مجز لأصحابها.
٢ – التدخل لضبط مسارات وخطوط المواصلات وفرض غرامات على من يلتزم بها.
٣ – إعادة السماح باستيراد الإسبيرات المستعملة مع تخفيض جماركها (طبعن الإعفاء ده صعب عليكم).
أما ما ذكرته عزيزي الوالي بسوء التخطيط وتحول المواقف إلى (أسواق) والضغط السكاني على الولاية والهجرة إلى المركز والعمل في المهن الهامشية وتزايد نسبة الطلاب وعدم وجود ميزانيات وسوء وضيق الشوارع والشنو ما عارف… ده كووولو شغل (الدولة) المفروض تنظموا وتعمل ليهو خطط وعشان كده في حاجة إسمها مسؤولين!
كسرة:
دولة ما قادرة توفر مواصلات لمواطنيها.. يعني ح توفر ليهم شنو؟ ميادين قولف؟
• كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 86 واو – (ليها سبعة أعوام وشهرين)؟
• كسرة ثابتة (جديدة):
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 44 واو (ليها ثلاث أعوام وتسعة شهور)
ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس