السعودية الأن / "العقاري" والإسكان: الربع الأول من 2017 حقق زيادة في تمويل المواطنين للبناء السكني
السعودية الأن / "العقاري" والإسكان: الربع الأول من 2017 حقق زيادة في تمويل المواطنين للبناء السكني

سرايا بوست / / شَدَّدَ المشرف العام على صندوق التنمية العقارية أيهم بن محمد اليوسف ببرنامج التمويل المدعوم للبناء الذاتي الذي يسهل طلبات تمويل البناء الذاتي لمستفيدي البرنامج من المواطنين من أَثناء فروع الصندوق المنتشرة في المملكة، مؤكدًا أن البرنامج يصب في مصلحة المواطن حيث يسهّل مهمة حصوله على التمويل المناسب له من البنك الذي يرغب في التعامل معه دون عناء البحث.

جاء ذلك في معرض رده مع عدد من مسؤولي وزارة الإسكان والبنوك على استفسارات الصحفيين عقب إعلان الوزارة اليوم دفعة التخصيص الرابعة من حملة "سكني" في مَرْكَز المركز الإعلامي بوكالة الأنباء الريـاض بالرياض، بحضور عدد من كبار الاقتصاديين، والمطورين العقاريين، ومسؤولي البنوك المحلية.

وذكـر أيهم اليوسف: أطلق الصندوق في شهر مارس 2017م برنامج تمويل البناء الذاتي مع البنوك والشركات التمويلية بعد أن كان البرنامج ينفذ لشراء الوحدات الجاهزة، واستقبل الصندوق من أَثناء فروعه حتى اليوم (2162 طلبًا) للبناء الذاتي تمت دراستها، ويجري تحويلها إلى البنوك لإتمام عملية التمويل. وتـابع أن المواطن الذي كان يذهب إلى البنك للحصول على تمويل البناء الذاتي والبنك غير جاهز، أصبح صندوق التنمية العقارية الآن يؤدي دور حلقة الوصل بينه وبين البنك ليسهل هذه العملية، مشيرًا إلى أنه وَصَلَ اجمالي عدد المتقدمين للحصول على التمويل المدعوم (بناء ذاتي وشراء جاهز ) نحو (7469 مستفيدًا) منهم 2686 تمت الموافقة على تمويلهم. وحول آلية رحلة المستفيدين "المواطنين" من برنامج " التمويل المدعوم "، بين اليوسف أن البرنامج يهدف إلى خدمتهم بشكل أفضل، وتسريع حصوله على قروضهم السكنية من الجهات التمويلية المشاركة من أَثناء استقبال معاملاتهم بشكل مباشر من أَثناء مراكز خدمة مستفيدي التمويل المدعوم التي دشنت في " الرياض، وجدة، والدمام"، وسيتم تدشينها في بقية مناطق المملكة الشهر القادم.

وأشار إلى أن إجمالي عدد من تمت الموافقة على منحهم قروض تمويل سكني منذ شهر فبراير 2017م حتى الآن ( 30,800 مستفيد) وذلك من أَثناء برنامج التمويل المدعوم، مبينًا أنه بعد قيام مركز مستفيدي التمويل المدعوم بالإجراءات اللازمة ستصل رسالة نصية للمستفيد تفيد من أجل الموافقة المبدئية باسم الجهة الممولة، ليقوم بعدها المستفيد بزيارة موقع الصندوق الإلكتروني مرة أخرى وحجز موعد لاستلام خطاب اعتماد الدعم من المركز، وبعد استلام خطاب الدعم يتوجه المستفيد للجهة التمويلية لمتابعة إجراءات استلام تمويله السكني المدعوم.

وذكـر أيهم اليوسف: " يمكن لجميع المستفيدين طلب المساعدة وطرح جميع استفساراتهم وشكاويهم على الرقم (920033321)، وسيجدون جميع المتخصصين في خدمتهم، لمد جميع أنواع المساعدة المطلوبة لهم، من باب حرص الصندوق على مصلحة المواطنين في المقام الأول".

وأكد التزام صندوق التنمية العقارية بتغطية كامل مَكَاسِب التمويل بنسبة 100% للمستفيدين من أصحاب الدخل الشهري 14 ألف ريال وأقل من ذلك، على أنه سوف يتم إيداع الدعم شهرياً في حساب المستفيد، وأما من هم أعلى من 14 ألف ريال فسيدعمهم الصندوق طبقاً لحاسبة الدعم، بالإضافة إلى عدد أفراد الأسرة، على أن لا يقل الدعم عن نسبة 35% من إجمالي مَكَاسِب التمويل.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تحدث للصحفيين أمين سَنَة لجنة الإعلام والتوعية المصرفية والمتحدث الرسمي للبنوك الريـاض طلعت حافظ، وذكـر: إن البنوك المحلية داعمة لمنتجات التمويل السكني في المملكة، وتضاعفت جهودها مع وجود برنامج "سكني"، مبينًا أن الربع الأول من سَنَة 2017م حقق زيادة في تمويل الأفراد وصلت إلى مبلغ (3.6 مليار ريال) مقارنة بما كان عليه الوضع في الربع الأخير من العام الماضي 2016م الذي حقق مبلغ ( 2.5 مليار ريال).

وأشاد حافظ بما يقوم به مركز المستفيدين من جهود تعمل على توفير الحلول المناسبة للمواطن الراغب في الحصول على التمويل الذاتي من البنوك، حيث يخفف المركز عن المواطن عناء البحث عن البنك المناسب للتمويل من أَثناء ما يقدمه من استشارات تساعده على سرعة اختيار البنك الذي يريد أن يتعامل معه بكل سهولة.

وبين وأظهـــر أن الدفعة الرابعة التي صـرحت عنها وزارة الإسكان اليوم يوجد فيها وحدات سكنية تتراوح أسعارها ما بين 220 ألف ريال إلى 700 ألف ريال، بمعنى أنها في متناول الجميع، وتشجع المواطنين على امتلاك المسكن المناسب، وذلك بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 .

مِنْ ناحيتة سلط صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر المستشار والمشرف العام على وكالة وزارة الإسكان للدعم السكني والفروع، الضوء على أسعار الوحدات السكنية الجاهزة، مبينًا سموه أن أسعارها رمزية، وتختلف في ذلك من منطقة إلى منطقة وبحسب مساحة الوحدة.

وفيما يتعلق بالبيع على الخارطة، ذكــر سموه : قبل أن يبدأ البيع في أي منطقة تنظر وزارة الإسكان إلى احتياج المنطقة فيها، ثم تجرى دراسة له، ويتم بعدها دراسة المواقع المختارة في المنطقة التي سوف يتم بناء المشروع السكني عليها.

ومن ناحيتة ، أفاد المشرف العام على قطاع الشراكة مع القطاع الخاص في وزارة الإسكان أحمد بندورة، أن الوزارة ستجتمع مع المطورين العقارين لبحث مدى استفادة المواطنين من المشروعات السكنية بما يتناسب مع امكانية المواطن التمويلية والشرائية.


المصدر : صحيفة عكاظ

المصدر : صحيفة عكاظ