السودان / الراكوبة / لا تدخلوا مصر
السودان / الراكوبة / لا تدخلوا مصر
لم أترك وجهًا إلا وتفرست ملامحه، ولا سؤالًا إلا وجال بخاطري، يلف ذلك كلهُ تساؤل عن حقيقة ما أواجهه في تلك اللحظة أحقًا أنا هنا؟ تم إيقافي، استبعادٌ نهائي من ، كلمات الضابط: سترحلين يا أستاذة، آسف لقد أتيت في وقتٍ حرج لو أنك تأخرت قليلًا، الأوضاع ليست على ما يرام، ما زالت تلك العبارات يتردد صداها في أذني وأنا أقبع في حراسة مطار القاهرة، وعندما التقيتُ بعض السودانيين هناك، منهم من سمح له بالدخول ومنهم من عاد معي على ذات الطائرة أدركت حقًا أننا لا ندفع ثمن فضائلنا، فالخطايا مرحبٌ بها هنا. فعاليات منتدى الإسكندرية
في الرابع والعشرين من مارس وصلتني رسالة على إيميلي مفادها قبولي للمشاركة في فعاليات منتدى الإسكندرية للإعلام، والمعهد السويدي عن الإعلام والابتكار تبدأ في الخامس والعشرين من شهر أبريل وتستمر لثلاثة أيام، لأكمل بعدها إجراءات سفري إلى القاهرة، ولم يفوتني وقتها أن أتوجه إلى القنصلية المصرية في الخرطوم رغم علمي بعدم حاجتي إلى تأشيرة، سلمت وقتها خطابًا للملحق الإعلامي، وعند إخباري له بسفري إلى مصر أفادني: «إنت تدخلي على طول، ما عليك حاجة».
في الرابع والعشرين من شهر أبريل توجهتُ إلى مطار الخرطوم مسافرة إلى القاهرة من أَثناء الخطوط الجوية الإريترية، الثالثة والربع عصرًا أقلعت الطائرة، قضيت الساعات وأنا أراجع برنامج الفعالية، الخامسة والنصف خطت قدماي على أرض المطار، وما أثار دهشتي للوهلة الأولى وأنا أملأ كارت الصحة العامة الذي سلم لنا عند المدخل هو زِيَادَةُ صوت أحد الضباط قائلًا: «لا تقعدوا تتأملوا، هاتوا الورق سريع، نحن واقفين من الصبح»، نظرتُ نحوه باستغراب وتوجهت لختم جوازي.
قضايا عالقة
لم يدر بخلدي أبدًا أنه يمكن أن يتم منعي من دخول القاهرة، بدا ذلك أمرًا مستبعدًا جدًا، لكن نظرة إلى الأوضاع السياسية، والقضايا العالقة المتأزمة بين البلدين جعل ذلك ممكنًا.
ما أن ختم الضابط جوازي توجهتُ بعدها لحمل حقيبتي، حياني وقتها أحد العاملين في المطار وسألني من أين؟ أجبتهُ: ، ذكــر: حمدا لله على السلامة.
أثناء بحثي عن حقيبتي، تحدثت إلى وقتها سيدةٌ كانت بمعيتي في الطائرة، أخبرتني أن أحد الضباط يسأل: «فين إيمان»، توقفتُ لبرهة لكن ابنها الصغير ذكــر موجهًا الجديـد لأمه «أنت سمعتي غلط، ما ذكــر فين إيمان..!”،
دقائق فقط وأسمع عمال وضباط المطار: «فين إيمان كمال الدين، فين إيمان كمال الدين»، توقفت مجيبة أحدهم: أنا إيمان، فقال: «هاتي جوازك وتعالي»، سلمتهُ جواز السفر ولحقت به.
مضت أكثر من عشر دقائق والضابط يحمل جوازي ويراجع الجهاز أمامه، توجهت نحوه وسألته: هل هناك مشكلة، أجابني: لا، اجلسي.
توجهتُ نحو المقاعد المتفرقة في المطار، عشر دقائق أخرى وقدم أحد الضباط يحمل جواز السفر وبدأ يطرح عليّ أسئلة: ماذا تعملين، أين، منذ متى؟، ما توجه الصحيفة التي تعملين بها؟ في أيّ قسم تعملين؟ ما نوع عملك؟
ثم بدأ يسألني ماذا كتبت عن مصر؟ هل أسأت في كتاباتك لمصر، وتكررت هذه الأسئلة في أكثر من موضع، سألني بعدها إن كانت الصحفية على علم بسفري للقاهرة، ثم طلب مني ما يثبت ذلك، أخبرتهُ أن خطاب الموافقة من الصحيفة استخرجتُ به تأشيرة الخروج من الجوازات.
حراسة المطار
حتى تلك اللحظة تخيلت أني سأغادر ولكن ما حدث ببساطة هو نقلي من أَثناء إحدى عربات المطار إلى مكان إِتِّضَح لي فيما بعد أنهُ «حراسة مطار القاهرة»، هناك جلست وأنا أتلفت يمنةً ويسرة.
مضت أكثر من عشر دقائق، ولم أفلح في إجراء أيّ اتصال لانقطاع الشبكة في ذلك المكان، وبعد أن مضت قرابة الربع ساعة توجه نحوي ثلاثة رجال بزي مدني خلت وجوهم من أيّ تعابير.. وسؤالٌ تلو آخر ما بين عملي في الصحيفة، وقدومي إلى مصر، قاموا بعدها بتسليم جواز سفري وورقة مطبوعة إلى أحد الضباط وأشاروا عليّ أن أذهب برفقته.. ولم يمهلني ذلك الضابط لأسأله فقال بهدوء: سترحلين يا أستاذة، سألتهُ: لماذا؟ ذكــر: قرار من المخابرات المصرية إاستبعاد نهائي من مصر، لن يرفع إلا إذا وجدتِ من يرفع الاستبعاد، أنا آسف لقد أتيت في وقتٍ حرج.
إجراءات الترحيل
بدأت بعد ذلك إجراءات ترحيلي وانتقلت بمعية الضابط من مكتب إلى آخر في محاولة لإلحاقي بالرحلة المتوجهة إلى السودان، إلا أن كابتن الطائرة التي تم تأجيل إقلاعها لحين التحاقي بها، كان قد أقلع عندما تأخر الوقت، وهنا كان بمعيتي مندوب شركة الطيران الذي أعادني إلى ضباط المطار في الحراسة مبلغًا إياهم بإقلاع الطائرة التي لم تمنح وقتها إذنًا بالإقلاع.
تبع ذلك كتابة تقرير عن كابتن الطائرة الذي أقلع دون إذن إلى محاولات إلحاقي برحلة أخرى، لم أتوقف عن السؤال عن ماذا سيحدث بعدها، كان رد مندوب الشركة «م» ألا أقلق.
خرجنا من الحراسة نحو أحد المكاتب في المطار وقفت في الخارج لأكثر من ساعة والمندوب «م» يقطع الطريق أمامي ذهابًا وإيابًا، ثم تحدث لي أخيرًا ليعلمني أنهُ عليّ أن أقطع تذكرة من أَثناء شركة بدر للطيران، أخبرته أني أحمل مائة دولار، وأن نفقات وتذاكر الرحلة كانت على المعهد.
توجه بعدها المندوب إلى أحد المكاتب تحدث إلى أحد الضباط قرب الباب فرد عليه ببساطة: «رجعوها الحراسة لما تجي موعد طائرتها يوم الجمعة».
ما أن سمعت تلك العبارات وأبصرت الضابط عائدًا إلى مكتبه حتى طلبتُ من المندوب هاتفه لأجرى اتصالًا، فمنحنى هاتفه لأتصل بالسفارة السودانية في القاهرة وبمحامٍ سوداني في القاهرة طلبتُ منهُ أن يجرى اتصالًا بالصحيفة في السودان.
ساعاتٌ من الانتظار
أعياني الوقوف والعطش، بعدها انسحبتُ إلى ركنٍ قصي من المطار وجلستُ على الأرض.. كانت المرةُ الأولى التي لا أشعرُ فيها بالخوف في حياتي، والمرة الأولى التي لم يقلقني فيها بطء مضي الوقت.
بعد مضي قرابة نصف الساعة قدم مندوب السفارة، بمعيته مندوب شركة الطيران وأحد الضباط لتتم إعادتي إلى الحراسة، حيثُ جلستُ في المدخل، وعلمتُ فيما بعد أن السفارة اتصلت بالأمن طالبة عدم حبسي مع المساجين.
كانت الساعة وقتها تشير إلى الثامنة والنصف تقريبًا بتوقيت القاهرة، كان المكان شديد البرودة، جلست بجانبي أَثناء وجودي امرأة فكت الأغلال من يديها مما جعلني أتنحى جانبًا، وأبصرت خلف إحدى البوابات الزجاجية سودانيًا بدا أنه قد مكث أيامًا في الحراسة، وقد عاد في ذات الطائرة التي أتيت بها، وكان جالسًا بجواري بيد أنهُ لم يتوقف عن السعال.
قضيتُ الوقت بين تأمل القادمين إلى ذات المكان والتساؤل إزاء حقيقة ما أمر به، لم يقطعه إلا قدوم وفد السفارة بين الحين والآخر.
مشاهد
لا تعج المطارات بالمسافرين والعائدين، بل تحمل أشواقًا وآمالا و«الكثييير» من اللعنات، أبصرت ذلك الذي يستجدي بعض المال ليكمل ثمن التذكرة، ذاك الذي يصرخ ومن أعياه السفر.
أَثناء انتظاري تم إحضار 4 مواطنين سودانيين كانوا من القادمين لأول مرة، تم التحقيق معهم والسماح لهم بالدخول، نظرة الريبة والتساؤل كانت على وجوههم، لكنهم مضوا إلى سبيلهم.
بدأ البرد يتسلل إلى مفاصلي، انتابني القلق، وعندما نظرت إلى الساعة كانت التاسعة والربع بتوقيت القاهرة، فيما كان موعد إقلاع طائرة سودانير عند الواحدة والنصف صباحًا.
كان هذا أطول وقت انتظار أقضيه في حياتي، سرت النقمة بداخلي على الأنظمة السياسية، نظر إليّ الضابط الذي كان يجلس في المدخل ثم سألني بنبرة غلب عليها المزاح: أنت عاملة شنو؟ أنت أكيد عاملة مشاكل، قلت مشاكل من أيّ نوع؟ لم أفعل شيئًا، هالني بعدها أن أعرف أني اعتبرت مهددة للأمن القومي، أخفيت ضحكتي ولذت بالصمت، وتساؤل عن أيّ أمن يتحدثون؟
بدأتُ أشعر بالآلام مجددًا من برودة المكان، وقفت ثم جلستُ لأكثر من مرة، قدم مندوب السفارة خلع معطفه، جلس لبعض الوقت ثم رَحَلَ لتكملة أوراقي، ولا يفوتني أن أذكر تفاجؤ الأمن المصري بقدوم أفراد السفارة متسائلين: كيف علمتم بأمرها؟
الواحدة والنصف صباحًا غادرت الحراسة وقد أعياني البرد فيها، خرج بمعيتي مندوب السفارة وأحد من كانوا في الحراسة، كان يرتدي زيًا مدنيًا، اعتذر عما حدث، وذكـر: في المرة الْمُقْبِلَةُ عندما..، قاطعتهُ ما من مرةٍ واصِله، ما من سبب سيحملني للقدوم إلى مصر مرة أخرى.
ذكــر: لا لا، لعن الله السياسة، ومضى بعد أن توجهتُ نحو الطائرة المسافرة إلى السودان.
بقلم
ايمان كمال الدين

المصدر : سودارس

المصدر : سودارس