سرايا بوست / موقع أمريكا يتساءل.. هل الرئيس الفرنسي الجديد «مثلي»؟
سرايا بوست / موقع أمريكا يتساءل.. هل الرئيس الفرنسي الجديد «مثلي»؟

عرض موقع «ويب سيرش»، الأمريكي، مكافأة مادية تقدر بـ5000 دولار لمن يستطيع إثبات أن الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون شاذ جنسيًا ومثلي، ولفت الموقع إلى ضرورة توثيق المعلومات وأن تكون مدعومة بما يؤكد حقيقة شذوذ الرئي الفرنسي، حسبما افادة صحيفة 20 مينيت الفرنسية، اليوم السبت.

 

ومن جانبه أكد شار جونس، أحد رجال القانون المقربين للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والعاملين فى ذلك الموقع، أن موقع «ويب سيرش»، يسعى لجمع المعلومات الكاملة عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قائلًا: «لابد أن نحاول جمع كل المعلومات عن رئيس فرنسا، خاصة أننا لم نرَ من قبل أي رئيس لفرنسا مثلى أو شاذ.. وأنا على علم تام بأن هناك الكثير من الأدلة التي تثبت هذه الاتهامات، والدليل على سلوكه الشاذ أيضا، هو تزوجه من بريجيت التى تكبره بـ24 عامًا».

 

وعن الاتهامات بالمثلية، قال ماكرون مؤخرا، إن هناك حالة متفشية -وهي كراهية المثليين- متابعًا: «وكأن المثلية وصمة أو مرض». ووصف الأشخاص الذين صدقوا هذه الشائعات بأنهم «فقدوا إحساسهم بالواقع.. ولديهم مشكلة مع المثلية الجنسية».

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات