سرايا بوست / تفاصيل سرية ومفاجئة تنشر لأول مرة.. : دور الفريق علي محسن الأحمر في إنقلاب الزبيدي على الرئيس هادي!
سرايا بوست / تفاصيل سرية ومفاجئة تنشر لأول مرة.. : دور الفريق علي محسن الأحمر في إنقلاب الزبيدي على الرئيس هادي!

 

 

 

 نشر موقع "يمن برس" الاخباري، المحسوب على حزب الإصلاح، معلومات وتفاصيل قال إنها تنشر لأول مرة نقلاً عن ما وصفها بمصادر مطلعة، حول إنقلاب محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي على شرعية الرئيس هادي ودور نائب الرئيس فيه.

وبحسب الموقع فإن الفريق علي محسن الأحمر نائب رئيس الجمهورية كان له دور في دعم الإنقلاب، وبدأ بإجتماع اللجنة الثلاثية (اليمنية - سعودية - اماراتية) التي يرأسها محسن حيث وقع علي محسن عدد من الإتفاقيات عقب إقالة الزبيدي.

وكان مما وقع عليه الفريق علي محسن سحب ألوية الحماية الرئاسية من عدن وتسليم نقطة العلم التي من أهم مداخل عدن للحزام الأمني الذي يديره الوزير المعزول هاني بن بريك وكانت عملية التسليم قد بدأت قبل 5 ايام لكن اوقفها الرئيس هادي.

كما وقع علي محسن على اتفاق بمشروع قرار يقضي بتعيين عيدروس الزبيدي نائباً لرئيس الأركان وإعادة هاني بن بريك لمنصبه وزيراً للدولة مع تحديده بوزير لشؤون الجرحى.

وعندما علم الرئيس بما تم الإتفاق عليه رفض رفضاً قاطعاً وأكد بانها لجنة للتنسيق وليست لإصدار قرارات جمهورية نيابة عنه، وعقب رفض هادي تم إعلان المجلس الجنوبي من قبل عيدروس الزبيدي في تصعيد للإجبار هادي على الرضوخ وقبول تعينات الزبيدي وبن بريك، وعلى أثره استدعى الرئيس هادي الهيئة الإستشارية وأطلعهم على تفاصيل الموقف وهو ما أحدث حالة ارباك شديدة من موقف علي محسن المستغرب.

وجاء بيان الهيئة الإستشارية ببنده السادس ليفوض الرئيس هادي الرئيس بكافة الإجراءات الكفيلة بتعزيز التوافق والسير صفاً واحداً لإنجاز المهمة الأساسية في إنهاء الانقلاب وإيقاف اَي أعمال تتنافى والمرجعيات الثلاث، وهو ما مثل رداً على اللجنة الثلاثية التي حاولت سحب صلاحيات الرئيس هادي ودعماً لموقف الرئيس هادي الرافض لتعيين الزبيدي وبن بريك مجدداً وتنصلاً عما وقع عليه محسن.

وبعد رفض الرئيس هادي لما اتفقت عليه اللجنة الثلاثية من عودة هاني بن بريك إلى منصبه وتعيين عيدروس نائباً لرئيس الاركان وسحب ألوية الحماية الرئاسية من عدن أضطر الممثل السعودي في اللجنة للتراجع عن موافقته وبقي ممثل الإمارات وعلي محسن متمسكان بموقفها، وتم اقتراح استدعاء عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك للرياض للتفاهم.

وبحسب المصادر فإن علي محسن بدأ التنسيق مع الإمارات عقب لقاءه بالسفير الإماراتي مطلع مارس وهو كان التحول الأبرز حيث كانت الإمارات ترفض التعامل مع الفريق علي محسن قبل ذلك، وربما أراد الأحمر بذلك إسترضاء الإمارات، وهذا ما يفسر موافقة الإمارات عليه لرئاسة اللجنة الثلاثية وهو ما كان محل استغراب كبير وسط المراقبين والمتابعين.

ولا يعلم حتى الآن إذا ما كان موقف علي محسن يأتي بهدف الإطاحة بالرئيس هادي وهل هو بالتوافق مع حزب الإصلاح او بدون علمه.

ومن غير المستبعد أن يكون الفريق علي محسن الأحمر يرغب بالإطاحة بهادي للوصول إلى منصب الرئيس او إختياره لدور مستقبلي أكبر لذلك يرغب بإستمالة الإمارات إلى صفه.

وكشفت المصادر عن تقارب مفاجئ بين علي محسن الأحمر ودولة الإمارات ومثير للتسأولات مؤخراً، فيما احجمت وسائل الإعلام الإماراتية عن مهاجمة محسن في الأزمة الأخيرة.

المصدر : شبكة بو يمن

المصدر : شبكة بو يمن