السودان: الجانب المصري طلب مهلة للتشاور مع قيادة بلاده في مباحثات سد النهضة
السودان: الجانب المصري طلب مهلة للتشاور مع قيادة بلاده في مباحثات سد النهضة

اليوم:
قال السودان، الأحد، إن مسار المباحثات حول سد النهضة الإثيوبي في انتظار الجانب المصري الذي طلب مهلة للتشاور مع قيادة بلاده بعد التحفظ على عدة قضايا.
وانتهت جولة مفاوضات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول “سد النهضة” الإثنين الماضي بدون التوصل لاتفاق حول تقرير أعده مكتب استشاري فرنسي حول السد الذي تبنيه أديس أبابا على مجرى النيل الأزرق.
وكشف وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني معتز موسى أن السودان وإثيوبيا تحفظا على بعض النقاط الجوهرية في التقرير الاستشاري الاستهلالي لدراسة الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لسد النهضة.
وقال موسى في تصريح صحفي يوم الأحد إن “على رأس هذه النقاط ماهية بيانات خط الأساس الذي تنطلق منه أي دراسات لتشغيل السد الشيئ الذي تحفظ عليه الجانب المصري”.
وتابع “السودان وإثيوبيا قدما مقترحات بناءة وموضوعية ومسنودة بالاتفاقيات القائمة ودفعا بمقترحات لطلب توضيحات من الاستشاري لدفع المفاوضات قدما، الأمر الذي تحفظت عليه أيضا”، وزاد “غير أن الجانب المصري أخطر الاجتماع أنه بحاجة للتشاور مع قيادة بلاده”.
وأكد الوزير أن “المسار في انتظار إفادة الجانب المصري”، وتعهد بالتزام السودان بالمسار المهني والعلمي سبيلا أساسيا لحل كافة التباينات في الرؤى والمواقف.
وأعدت التقرير الشركتان الفرنسيتان “بى آر إل” و”أرتيليا” المكلفتين من قبل الدول الثلاث بتنفيذ دراسات تأثيرات سد النهضة.
وجدد وزير الموارد المائية والري والكهرباء تمسك السودان باتفاق الخرطوم للمبادئ حول سد النهضة الإثيوبي الذي وقعة رؤساء الدول الثلاث في مارس 2015.
وقال إنه أطلع، النائب الأول للرئيس، رئيس مجلس الوزراء، بكري حسن صالح على نتائج اجتماع سد النهضة الذي انعقد مؤخرا بالقاهرة.
وأكد قائلا إنه “لا مجال للتنازل عن حصة السودان في مياه النيل والتي أقرتها اتفاقية 1959”.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح قد أفاد يوم السبت أن مياه النيل “مسألة حياة أو موت لشعب”، محذرا من المساس بحصة بلاده من مياه النيل.
وتخشى مصر التي يتخطى عدد سكانها مئة مليون نسمة أن يتسبب تشغيل السد، الذي سيكتمل بناؤه العام المقبل، في حدوث خفض كبير لكميات المياه التي تصل إليها، والتي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن السد لتوليد الطاقة، ولا يمثل ضررا على السودان ومصر (دولتي المصب).
ويقع السد على النيل الأزرق، على بعد نحو 20 كلم من حدود السودان، وتبلغ السعة التخزينية للسد، 74 مليار متر مكعب، وينتظر أن يولد طاقة كهربائية تصل إلى 6000 ميغاواط.
سودان تربيون.

المصدر : السودان اليوم

المصدر : السودان اليوم