سرايا بوست / إحياء الذكرى الـ٦٩ للنكبة الفلسطينية في القاهرة
سرايا بوست / إحياء الذكرى الـ٦٩ للنكبة الفلسطينية في القاهرة

مصطفى مكى

أحيت سفارة دولة فلسطين وحركة فتح بالقاهرة الذكرى التاسعة والستين للنكبة الفلسطينية  تزامنا مع اضراب الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي في يومهم الثالث والعشرين لاضراب الحرية والكرامة  ؛ وذلك على مسرح دار الهلال بمستشفى فلسطين بحي الجديدة.

 

حضر اللقاء حشد من الشخصيات الاعتبارية والحزبية المصرية وكوادر سفارة فلسطين وممثلي الاتحادات الشعبية بالقاهرة وابناء الجالية الفلسطينية .

 

  وأكد سفير دولة فلسطين بالقاهرة في كلمته التى القاها المستشار الثقافي د.محمد خالد الازعر  ان احياء هذا اليوم يأتي للتأكيد على اننا كفلسطينيين لم ننزع من ذاكرتنا المشاهد الاولى لغزو فلسطين وانه بالرغم من ان موازين القوى المختلة وقفت لصالح الغزاة فلم تحبط الاجيال بل واجهوا بكافة سبل  لاجل العودة اليه ،مضيفا ان اضراب الاسرى يعد احد التجليات النبيلة لمقاومة شعب فلسطين الجسور للكيان الاستيطاني بمقاومتها المستمرة لمئة عام ، وان النضال الفلسطيني الممتد تحت راية اطره السياسية ومنظمة التحرير وقيادتها التاريخية بظهيره الحضاري العربي والاسلامي وبتعاطف قوى المحبة والسلام والعدل هو العامل الحاسم في فضح زيف الروايات الصهيونية حول الصراع في فلسطين ،خاصة ارض الكنانة مصر وسعيها الدؤوب قيادة وشعبا كظهير للشعب الفلسطيني.

 

وأكد سميح برزق، أمين سر حركة فتح بالقاهرة،  أن النكبة مازالت مستمرة، وأن حركة فتح والفصائل الفلسطينية ستبقى مستمرة في نضالها حتى دحر الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف مثمنا نضال الاسرى في سجونهم امام الاحتلال الاسرائيلي ، وفي كلمة الجامعة العربية التى القاها الوزير المفوض حيدر الجبوري قال ان الهدف من احياء هذه الفعالية ان يصل صوتهم للعالم اجمع بان هناك شعب مظلوم يقبع تحت احتلال ينتهك حقوقه وكرامته ، لان العرب لن يرضوا باقل من قيام الدولة الفلسطينية وينعم شعبها بحقوقها وسيادتها كما تكفله المواثيق الدولية ؛ مرسل تحية إكبار وإعزاز وفخر من مصر الكنانة للاسرى البواسل في اضرابهم الراهن شادا على عضدهم ومتضامنا مع مطالبهم الأساسية الإنسانية.

 

وتم عرض فيلم وثائقي عن الأسرى داخل زنازين الاحتلال؛ ومن ثم قدمت الفنانة الفلسطينية الملتزمة عبير صنصور فقرة من الأغاني الفلسطينية التراثية.

 

 

 

 

المصدر : صوت الامة

المصدر : وكالات